طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349: مدير النشر أحمد خولالي أكزناي / رئيس التحرير: عبد القادر زعري.\         جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا             الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد             هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال             مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري             سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

تطوان : تفكيك شبكة متخصصة في سرقة السيارات الفارهة


«صفقة» لترحيل مغربي من إسبانيا بعد الحكم عليه في قضية إرهابية


الحموشي ينوه بالتدخل الذي باشرته دورية تابعة للشرطة القضائية بطنجة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا


الإتحاد الإشتراكي ينتخب كاتبه الأول ورئيس المجلس الوطني وأعضاء المكتب السياسي


إيطاليا تطرد المغربيين اللذين أحرقا ” جوازا سفرهما ”

 
آراء وتحليلات

المنظمة الديموقراطية للشغل ترحب بشدة لقرار جلالة الملك في شأن اللاجئين السوريين


أين أنتم أيها العقلاء !!! الوطن ليس منحة من احد ، و الحرية هي المسؤولية


رأي خاص ... هل سيكون "ناصر الزفزافي" زعيما للمستقبل

 
منوعات

عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة


طنجة- ندوة وطنية حول موضوغ: تأثير الفقه على القضاء والتشريع


“الشهيدة” عنوان قصصي ناقشه “البيت العربي” بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية


صور .. ثلاثة تلاميذ ماتوا اختناقا بسبب حريق بالمدرسة

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


انتحار المهاجر المغربي الذي سبق أن ذبح ابنيه بإيطاليا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2013 الساعة 02 : 02


انتحار المهاجر المغربي الذي سبق أن ذبح ابنيه بإيطاليا

ذ.محمد بدران 

 

لم تكد تلتئم جراح مدينة كاستيلّو (بيرودجا) الإيطالية بعد ،وتنسى جاليتنا المغربية هناك أحداث جريمة قتل قلّما تحدث في كواليس الإجرام الشائعة بين الشعب الإيطالي،والتي حرّكت مشاعرنا جميعا وأضرّت بسمعتنا الغير مشرّفة أصلا بين الجاليات الأخرى.

 إنّها جريمة تصفية الفروع التي كان وراءها المهاجر المغربي مصطفى حجّيجي البالغ من العمر الرابعة والأربعين سنة ،والتي أقدم فيها على جريمة هزّت سكّان هذه المدينة في ساعة متأخرة من إحدى ليالي شهر نونبر من السنة الماضية،ذبح فيها ابنه أحمد ذو 8 سنوات وابنته جيهان ذات 12 سنة ،انتقاما من زوجته نوال بلغوت 34 سنة بعد إقدامها على الطلاق منه أثناء زيارتها الأخيرة للمغرب دون علمه  وإصرارها لترك بيت الزوجية والاستقرار في بيت جديد بضواحي أومبيرتيدي  قريبا من أهلها.

لم يمض على هذا الانفصال سوى شهر واحد لم يستطع هذا المهاجر أثناءه الصبر على تحمّل نار ذلك البعد والتعوّد على حرارة الهجر ومشاق الفراق،حتّى طرق في تلك الليلة الباردة باب حجرة تلك الشقّة الملعونة التي حرمته من شريكة حياته، سارقة منه أجمل أحلامه، ومؤججة نار الشرارة بداخله عندما حرمته من ابنيه أحمد وجيهان،ليتّصل بنوال المطلّقة وهي في عملها الليلي بإحدى المطاعم يخبرها بأنّه على وشك الانتحار وينقطع الخط ليخالجها الشكّ أنّ ابنيها أصبحا في خطر أو في خبر كان.

لم يمنعه حنان الأبوّة ولم توقفه مخافة الله وهو ماسك بسكّينه الكبيرة لينحرهما كالخرفان من الوريد إلى الوريد داخل صالة الحمام ،وهما يتوسّلان إليه والدموع تتهاطل على خديهما أملا أن تفيض الرحمة من قلبه ويشفع لهما إذ ليس لهما يد فيما جرى ولا ذنب فيما حدث.

بعد الانتهاء من جريمته النكراء فكّر في طعن بطنه بنفس السكين ويقطّع شرايين ذراعه محاولا وضع حدّا لحياته ويختم حلقات قصّة زواج فاشلة لم يكتب لها النجاح كغيره من المهاجرين،ويصل إلى الحلقة الأخيرة بترك رسالة على الطاولة لوالديه كتب فيها سامحاني عمّا فعلت، وعبارة على الجدار بدم أبنائه قائلا فيها:أحبّكما.

 أسدل الستار على هذه النهاية المأساوية والخاتمة الحزينة المبكية بوضع الضحيّتين البريئتين في صندوقين مفترقين في انتظار التحقيقات وعودة الجثمانين إلى أرض الوطن ، وحمله على الفور إلى قسم الجراحة بالمستشفى القريب لإنقاذه من موت محقّق، ليزجّ به بعد ذلك في غياهب السجون لتقول العدالة كلمتها الأخيرة .

مرّت الأيّام وتوالت عليه الشهور على هذه الحال، برأت فيها جراحه الخارجية باستثناء الجرح الداخلي الذي لم يندمل بعد ما لم تتحقّق خطّته في معاقبة زوجته بقتل الابنين والقضاء على حياته كما خطّط منذ البداية، لم يعد يتحمّل يوما واحدا وراء القضبان في حبسه الانفرادي بعيدا عن غيره من السجناء.ليصل هذا اليوم المنتظر منذ شهور لينفّذ فيه عملية الانتحار ويحقّق بذلك حلمه ويصل مبتغاه.

شنق نفسه بخيوط حذائه التي تبّثها بقضبان نافذة زنزانته بإحكام في صبيحة أمس.

أقدم على هذه العملية الانتحارية التي هزّت مدينة أومبيرتيدي مرّة ثانية لتتصدر أحداثها صفحات كلّ الصحف والمجلاّت الإيطالية، وتضاف إلى حلقات تلك القصّة المأساوية .

في حين لم تنفع المراقبة الدقيقة لحراس السجن من منعه من عملية الانتحارهذه،كما صرّح بالمناسبة دوناتو كابيتشي السكرتير العام للنقابة المستقلّة لشرطة السجون الإيطالية على أنّ السجون الإيطالية تفتقر كلّها إلى أجهزة للقضاء على محاولات الانتحار التي يذهب ضحيّتها يوميّا أعدادا كبيرة من السجناء. 

فارق مصطفى الحياة مستسلما لأهوائه ووساوس نفسه فارّا من كابوس بؤسه وشقائه ليشرب المنون الحارّ في كأس الانتحار، في زمن أصبحت فيه إسالة الدماء أسهل، وإزهاق الأرواح أهون من شربة ماء.

والسؤال المطروح في الختام : بأي وجه سيلقى هذا الأخير الحقّ الرحمن يوم العقاب والحساب لما يسأله عن سفك دماء أبرياء وعن خاتمة الانتحار؟ مع العلم أنّه إن كان اليوم لم يستطع الصبر على حرّ الهجر وحرقة الطلاق، فكيف سيتحمّل يوما واحدا غدا مقداره ألف سنة من المحن والعذاب والمشاق.



1793

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

جماعة العدل والإحسان تتهم أعضاء مجلس الإرشاد بالإنحراف عن المبادىء

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدين عملية إحراق الذات من قبل المعطلين

انتحار امرأة ألقت بنفسها من على قنطرة بالدارالبيضاء

وفد من هيئة التنسيق الوطنية السورية يزور المغرب للقاء بن كيران الاسبوع القادم

«فضيحة» مزعجة جدا لعمدة مدينة طنجة، فؤاد العُماري

الهلال الأحمر المغربي ينظم نشاطا حول موضوع الهجرة تحت شعار

مدينة الملك عبد الله الرياضية تخطف الأنظار في معرض مشاريع جدة 07.يوليو.2012

لاأحد بريئاً في ازمه فيلم "براءه المسلمين"

من يتكفل بأطفال الهجرة السرية المغاربة بإيطاليا ؟؟؟

انتحار المهاجر المغربي الذي سبق أن ذبح ابنيه بإيطاليا

بيان الجالية: لا لغلق القنصلية العامة للمملكة المغربية بروما !!!





 
إعلانات طنجة بريس

طنجة:المهندسون المعماريون يرفعون شعار تطوير القدرات

 
الأكثر قراءة

جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا


الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد


هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال


المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار يجتمع مع ساكنة الحسيمة ويدعم مطالبهم الاجتماعية

 
أخبار طنجة

مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري


دعوة للمناظرة الوطنية تحتضنها الجهة حول الأوضاع بإقليم الحسيمة


طنجة: عدنان المعز رئيسا لمكتب هيئة المساواة وتكافىء الفرص ومقاربة النوع

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي


سعيد شرامطي يلتمس رسميا من جلالة الملك محمد السادس اعادة التجنيد الإجباري

 
أخبار دولية

بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر


صلاح الدير مزوار في البحر الميت لتمثيل المغرب

 
أخبار جهوية

الحركة الشعبية ترفض استغلال مطالب سكان الحسيمة للمساس بالاستقرار والوحدة الوطنية


تكوين 1487شاب وشابة لحاملي الشواهد من شباب الحسيمة


إضراب عام بقطاع الصيد البحري يومي 10 و11 أبريل الجاري

 
أخبار وطنية

الرباط: مسيرة تضامن مع الحراك الاجتماعي الذي تشهده مدينة الحسيمة


الأميرة للاسلمى تتسلم الميدالية الذهبية لمنظمة الصحة العالمية


:"صون كافة الحقوق والحريات ركيزة أساسية لبناء دولة الحق والقانون"

 
أخبار رياضية

إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي


بلاغ: هذه تفاصيل ما حدث بالحسيمة نتيجة الشغب في مباراة كرة قدم

 
 شركة وصلة  شركة وصلة