طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         الهيئة الوطنية للتقييم، لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ومنظّمة اليونيسيف، تعملان من أجل ضمان الحق في التعليم.             الديستي وراء ضبط سيدة بحوزتها 3040 قرص مخدر             ملف قضية 6,5 طن من المخدرات يجر كبار الدرك للقضاء             السعيد قدري من طنجة : بين صنع التفاهة والحقيقة             جلالة الملك والرئيس الفرنسي يدشنان انطلاقة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

الديستي وراء ضبط سيدة بحوزتها 3040 قرص مخدر


توقيف شخص مختص في سرقة الهواتف بالخطف بواسطة دراجة نارية


ايقاف 3 اشخاص بمدخل تطوان بحوزتهم 800 قرص مخدر


الرباط:الحكم على مجموعة ارهابية حاولوا القيام بأعمال تخريبية


حرب طاحنة بين عصابتين لتوريج الخمور والمخدرات من أجل السيطرة على منطقة كونيش طنجة


حجز 493 ألف و700 قرص من مخدر الاكستازي بميناء طنجة المتوسط

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

ملف قضية 6,5 طن من المخدرات يجر كبار الدرك للقضاء


الحكم في حق الصحفي بوعشرين ب12 سنة سجنا وغرامة200ألف درهم


وفاة فتاة قاصرمن طنجة في ظروف غامضة في تطوان بحي القابلية شارع ابن سينا ...

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

اختتام فعاليات مهرجان منارة المتوسط للشباب


الحسيمة... أطفالنا مستقبلنا عنوان نشاط شارك فيه المئات


هلسنكي.. حزب الاستقلال شريك استراتيجي بالإجماع للحزب الشعبي الأوروبي


الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال، يلقي الدرس الافتتاحي للموسم الجديد لمؤسسة بيت الصحافة

 
منوعات

الريف ودوره في دعم الثورة الجزائرية موضوع ندوة بالناظور


المهرجان الدولي للفيلم بالحسيمة يكرم ادريس شتيوي


انتخاب محمد الرضاوي أمينا عاما للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان

 
أخبار التربية والتعليم

الهيئة الوطنية للتقييم، لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ومنظّمة اليونيسيف، تعملان من أجل ضمان الحق في التعليم.


تتويج التلميذة المغربية مريم أمجون بطلة عالمية لتحدي القراءة العربي في دورتها الثالثة 2018


التوأمة المؤسساتية لتقوية كفاءات الهيئة الوطنية للتقييم، في مجال "تقييم السياسات العمومية

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2013 الساعة 55 : 15


أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟

 

أحمد يحيا 

كل من استمع لخطاب محمد مرسي رئيس مصر المنهية ولايته بقرار من الشرعية الثورية .... سيتذكر خطب الرئيسين المخلوعين التونسي زين العابدين بن علي و سلف مرسي محمد حسني مبارك قبيل سقوطهما ..... لقد كان خطابا الرجلين متشابهان مع خطاب مرسي العياط و ذلك بفعل نسب الثورة و الزحف الشعبيين بالشارعين التونسي و المصري إلى أوباش و بلطجية ثم ملثمين و رفضا التنحي و صمدا زهاء ثلاثة أسابيع قبل أن يستفيقو من وهم و جنون العظمة ليدركوا أن لا خيار أمامهما إلا التنحي درءا للمزيد من سفك الدماء ...
و كان سندهما في الإصرار على البقاء قبل سقوطهما المزلزل هو قوات حفظ النظام من رجال أمن و جيش ، أذرع الأنظمة البوليسية و الديكتاتورية ، لكن الجيشين التونسي و المصري بقيا على الحياد عكس قوات الأمن التي استماتت و صمدت إلى جانب الرئيسين المخلوعين ...
و كانت النتيجة النهائية أن انضم الجيشان للجماهير و تركا النظامين يسقطان .... فجاءت النهضة و الإخوان .....
حالة مرسي الآن هي نسخة مكررة للمخلوعين من حيث يتمسك بنفس الوهم و يغتمره هذيان العظمة و لا يرى أن 33 مليون مواطن من شعب مصر خرجوا يطالبونه بالتنحي ، غير أنه يختلف عن بن علي و مبارك من حيث أن الجيش المصري أعلن احترام إرادة 33 مليون مواطن مصري و قرر الوقوف إلى جانب الشعب و طالب بتلبية مطالب هذا الشعب العظيم فعلا ...

 خطاب هذه الليلة أظهر للعالم أن هذا الرئيس فقد عقله فعلا .... لما أغلبية الشعب المصري من الفلول اعتبر 33 مليون مواطن مصري يطلبونه بالتنحي 33 عائلة التي استولت على ثروات مصر .....من سياسات الإنفتاح حتى أخر أيام مبارك ...
و إصرار مرسي على التشبث بالحكم رغم الإصطفاف المعلن للجيش إلى جانب الشعب .. و حياد الداخلية و جهاز الأمن المصري الذي لن يكون بالتأكيد مع مرسي و إخوانه ، هو الذي يثير أكثر من سؤال ؟؟؟
فما هي القوة العظيمة التي يستند إليها هذا الرجل و جماعته و التي تستطيع أن تدخل 33 مليون مواطن مصري إلى بيوتهم و تفض الإعتصامات و المظاهرات و العصيان المدني ...؟؟؟
ربما أنه يؤمن بأن الفئة القليلة المؤمنة القليلة تغلب الفئة الكثيرة بإذن الله و لكن أيوجد هنا شرط الفئة المؤمنة القليلة التي ينصرها الله على الفئة الكثيرة من الكفار ؟؟؟
إذا وراء هذا التعنت هذيان الفئة القليلة المؤمنة التي ستذحر 33 مليون مواطن كافر ... و قد أنهى فخامته خطابه بالآية * والله غالب على أمره *
مركز القوة الثاني هم جهاديو مصر وحماس الذين كانوا يعبؤون للذهاب إلى سورية للقتال ضد قوات الدولة السورية و بالفعل فبمجرد انتهاء خطابه حتى انطلقت رصاصات القناصة ضد رجال الأمن في محيط جامعة القاهرة و من أسطحها ....إن محمد مرسي و جماعته رفعا شعار نحن و بعدنا الطوفانو يهددان شعب مصر بوديان الدم لحماية شرعية الرئيس و هو موقف صعب بالنسبة للجيش الذي عليه أن يعلم مسبقا بأن نزوله للفصل بين طرفي الصراع سيواجه بالسلاح و قد يثنيه ذلك عن النزول حتى لا يتحمل مسؤولية الفتنة التي ستحصل ....
الشيء الوحيد الذي لم يدركه مرسي و جماعته و عشيرته و أهله من أصحاب الإسلام السياسي هو أن هذه فزاعة السلاح و العنف انطلت على الشعب المصري لمدة تقارب السنة تطاولت فيها أيدي النظام الإخواني و تسربت إلى عددد كبير من مفاصل الدولة ....

لقد أدرك هذا الشعب ومعه جيش مصر العظيم أن جري مرسي و جماعته و راء المزيد من أخونة الدولة دون إعطاء أبسط الإهتمام لمطالب و مصالح الشعب المصري إلى درجة تهديد الأمن القومي الغذائي المصري بسبب عدم قدرة الرئيس على مواجهة أثيوبيا التي خرقت اتفاق توزيع و تقاسم مياه نهر النيل .....ببناء سد النهضة الإثيوبي .... فما ستصبح مصر بدون مياه النيل ....؟؟
و أدرك هذا الشعب و معه جيش مصر العضيم أن نظام مرسي خطر على مصر بعد أن دعا شعب مصر و شجيشها للذهاب للجهاد في سوريا عوض مواجهة إسرائيل ...إنه فعلا كارثة على الأمن القومي الإستراتيجي لمصر ...
إن هذا الخوف من الإقتتال الداخلي و فزاعة استعمال السلاح و التحالف مع الجهاديين سمح لمرسي بالتطاول على القضاء و إصدار إعلان دستوري منح به لنفسه كافة الصلاحية التنفيذية و التشريعية و فرض به دستورا إخوانيا و البدء في هيكلة الجيش و قوى الأمن وفق أهواء مرسي و مرشده إلى درجة أن عين المحافظين من الإخوان و بعض حلفائهم ....
في مقابل ذلك و خوفا من الفتنة و من باب إبداء حسن النية صبر هذا الشعب صبر أيوب و أكثر و تحمل الإهانة تلو الأخرى من مرسي و نظامه اللذان اعتقدا أنهما كسبا الرهان و انتصرا على هذا الشعب إلى الأبد.....
في مقابل هذا نفذ صبر شعب مصر العظيم و قرر منازلة نظام مرسي لحسم المعركة إلى أحد الطرفين قبل فوات الأمان و الخروج من سياسة الخوف و الإنتظار و أدرك أن المزيد من تأجيل هذه المنازلة سيكون كارثة على أمنه القومي الإستراتيجي و قد يفوت الأوان عن حماية هذا الأمن القومي في حال تأخر المعركة مدة أخرى فرفع بخصوص هذه المنازلة شعار خير البر عاجله ...
ليسطر منذ يوم الأحد 30 يونيو 2013 أعظم مظاهرات في تاريخ العالم كله بما لايقل عن 33 مليون مواطن مصري و التي أرى بأنه حسمت و قررت و لن يوقفها لا مرسي و لا فئتة المؤمنة القليلة و هذان نصر الله له و لا جنون عظمته لأن الله سبحانه و تعالى لا ينصر و لا يناصر المنافقين تجار الدين .....
و إن غدا لناظره قريب ....


2109

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طنجة : بيان استنكاري للعاملين بالثانوية الإعدادية مولاي عبد الرحمن

اختفاء خمس حواسيب واقتحام الأرشيف بملحقة وزارة التربية الوطنية بالرباط

«فضيحة» مزعجة جدا لعمدة مدينة طنجة، فؤاد العُماري

دورة أبريل لجماعة جوامعة بإقليم الفحص أنجرة والمشاكل المزمنة

قراءة لفؤاد عالي الهمة في مراسيم جنازة الفنانة وردة الجزائرية

إشاعة موقع لكم حول حركية وإعفاءات في صفوف المدراء ونواب .والوزير ينفي ذلك

بلاغ النقابة بخصوص مراسل جريدة الصباح بتطوان

لن ننساك أخي محمد مكروم الطالبي ، روحك هنا ،وجسدك هناك

نزهة قبدي :حان الوقت لتحسين `جودة خدمات الهيئة الدبلوماسية باسبانيا لتواكب جودة الخدمات التي يتلقاه

بيان الإتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية حول ما يسمى باللقاءات التشاورية مع الفاعلين في الإعلام الإ

أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

السعيد قدري من طنجة : بين صنع التفاهة والحقيقة


المحكمة تنهي استنطاق 20 من المتهمين في ملف المركب السكني “باديس” بالحسيمة


المؤشرات الإيجابية لحرية الصحافة والإعلام الرقمي المسجلة بالمغرب

 
الأكثر قراءة

بقلم عبد الحميد الجماهري: ‬قراءة‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‮‬‭ ‬في‭ ‬مدة‭ ‬المينورسو


جلالة الملك يوجه برسالة من أجل حوار مباشر وصريح مع الجزائر


جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!


جلالة الملك يشرف على إطلاق برنامج تثمين المدن العتيقةب 2,35 مليار درهم

 
أخبار طنجة

جلالة الملك والرئيس الفرنسي يدشنان انطلاقة


منع وقفة تضامنية لفدرالية اليسار امام مقر ولاية امن طنجة.


هذه خلاصات الاجتماع الذي ترأسه اليعقوبي حول مشاكل التعمير بطنجة وغياب مثير للعمدة العبدلاوي


توقيف ناشطين من فصائل اليسار يحرضان التلاميذ للتظاهر

 
أخبار دولية

منح75 سيارة رباعية الدفع من اجل مساعدة المغرب لمكافحة تهريب البشر والمخدرات


أمير قطر يستقبل عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني

 
أخبار الجهات

عامل اقليم الحسيمة يتفقد أحياء إمزورن وبني بوعياش


العثورعلى شاب معلقا بشجرة بغابة لاميدا مرتيل


الحسيمة وحدتان متخصصات في قطاع ترحيل خدمات الإتصالات والطرق

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

بيان تنسيقية أطر العاصمة العلمية المعطلة


أسفي:غضب واحتجاج ساكنة ديور سي عباس بعد وفاة طفل في مستنقع للمياه العادمة


جلالة الملك يدعو البرلمانيين إلى المساهمة الفعالة في دينامية الإصلاح التي تعرفها المملكة

 
أخبار وطنية

زيارة متبادلة بين جلالة الملك والرئيس الفرنسي


الدكتور عمار: الملك محمد السادس يحرج الجزائر أمام المنتظم الدولي بطلبه فتح حوار


برج محمد السادس سيكون إنجازا يفتخر به كل المغاربة

 
أخبار رياضية

إتحاد طنجة لكرة السلة تخلد الذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة


اتــحــاد طــنــجــة يقدم مستشهره الجديد STG TELECOM

 
 شركة وصلة  شركة وصلة