طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا             الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا             ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية             المديرية العامة للأمن الوطني تدشن             معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء تعود لأحد بارونات المخدرات بباب تازة


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل


توقيف ثلاثة مواطنين فرنسيين بسلا للإشتباه بتورطهم في تمويل الإرهاب


شرطة المحطة الطرقية بطنجة توقف شخصا متلبسا بكمية أقراص مخدرة

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا


تزكية صفوان بنعياد لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية


منظمة المهندسين الحركيين تعزز تواجدها الترابي بإحداث فروع جهوية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2013 الساعة 55 : 15


أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟

 

أحمد يحيا 

كل من استمع لخطاب محمد مرسي رئيس مصر المنهية ولايته بقرار من الشرعية الثورية .... سيتذكر خطب الرئيسين المخلوعين التونسي زين العابدين بن علي و سلف مرسي محمد حسني مبارك قبيل سقوطهما ..... لقد كان خطابا الرجلين متشابهان مع خطاب مرسي العياط و ذلك بفعل نسب الثورة و الزحف الشعبيين بالشارعين التونسي و المصري إلى أوباش و بلطجية ثم ملثمين و رفضا التنحي و صمدا زهاء ثلاثة أسابيع قبل أن يستفيقو من وهم و جنون العظمة ليدركوا أن لا خيار أمامهما إلا التنحي درءا للمزيد من سفك الدماء ...
و كان سندهما في الإصرار على البقاء قبل سقوطهما المزلزل هو قوات حفظ النظام من رجال أمن و جيش ، أذرع الأنظمة البوليسية و الديكتاتورية ، لكن الجيشين التونسي و المصري بقيا على الحياد عكس قوات الأمن التي استماتت و صمدت إلى جانب الرئيسين المخلوعين ...
و كانت النتيجة النهائية أن انضم الجيشان للجماهير و تركا النظامين يسقطان .... فجاءت النهضة و الإخوان .....
حالة مرسي الآن هي نسخة مكررة للمخلوعين من حيث يتمسك بنفس الوهم و يغتمره هذيان العظمة و لا يرى أن 33 مليون مواطن من شعب مصر خرجوا يطالبونه بالتنحي ، غير أنه يختلف عن بن علي و مبارك من حيث أن الجيش المصري أعلن احترام إرادة 33 مليون مواطن مصري و قرر الوقوف إلى جانب الشعب و طالب بتلبية مطالب هذا الشعب العظيم فعلا ...

 خطاب هذه الليلة أظهر للعالم أن هذا الرئيس فقد عقله فعلا .... لما أغلبية الشعب المصري من الفلول اعتبر 33 مليون مواطن مصري يطلبونه بالتنحي 33 عائلة التي استولت على ثروات مصر .....من سياسات الإنفتاح حتى أخر أيام مبارك ...
و إصرار مرسي على التشبث بالحكم رغم الإصطفاف المعلن للجيش إلى جانب الشعب .. و حياد الداخلية و جهاز الأمن المصري الذي لن يكون بالتأكيد مع مرسي و إخوانه ، هو الذي يثير أكثر من سؤال ؟؟؟
فما هي القوة العظيمة التي يستند إليها هذا الرجل و جماعته و التي تستطيع أن تدخل 33 مليون مواطن مصري إلى بيوتهم و تفض الإعتصامات و المظاهرات و العصيان المدني ...؟؟؟
ربما أنه يؤمن بأن الفئة القليلة المؤمنة القليلة تغلب الفئة الكثيرة بإذن الله و لكن أيوجد هنا شرط الفئة المؤمنة القليلة التي ينصرها الله على الفئة الكثيرة من الكفار ؟؟؟
إذا وراء هذا التعنت هذيان الفئة القليلة المؤمنة التي ستذحر 33 مليون مواطن كافر ... و قد أنهى فخامته خطابه بالآية * والله غالب على أمره *
مركز القوة الثاني هم جهاديو مصر وحماس الذين كانوا يعبؤون للذهاب إلى سورية للقتال ضد قوات الدولة السورية و بالفعل فبمجرد انتهاء خطابه حتى انطلقت رصاصات القناصة ضد رجال الأمن في محيط جامعة القاهرة و من أسطحها ....إن محمد مرسي و جماعته رفعا شعار نحن و بعدنا الطوفانو يهددان شعب مصر بوديان الدم لحماية شرعية الرئيس و هو موقف صعب بالنسبة للجيش الذي عليه أن يعلم مسبقا بأن نزوله للفصل بين طرفي الصراع سيواجه بالسلاح و قد يثنيه ذلك عن النزول حتى لا يتحمل مسؤولية الفتنة التي ستحصل ....
الشيء الوحيد الذي لم يدركه مرسي و جماعته و عشيرته و أهله من أصحاب الإسلام السياسي هو أن هذه فزاعة السلاح و العنف انطلت على الشعب المصري لمدة تقارب السنة تطاولت فيها أيدي النظام الإخواني و تسربت إلى عددد كبير من مفاصل الدولة ....

لقد أدرك هذا الشعب ومعه جيش مصر العظيم أن جري مرسي و جماعته و راء المزيد من أخونة الدولة دون إعطاء أبسط الإهتمام لمطالب و مصالح الشعب المصري إلى درجة تهديد الأمن القومي الغذائي المصري بسبب عدم قدرة الرئيس على مواجهة أثيوبيا التي خرقت اتفاق توزيع و تقاسم مياه نهر النيل .....ببناء سد النهضة الإثيوبي .... فما ستصبح مصر بدون مياه النيل ....؟؟
و أدرك هذا الشعب و معه جيش مصر العضيم أن نظام مرسي خطر على مصر بعد أن دعا شعب مصر و شجيشها للذهاب للجهاد في سوريا عوض مواجهة إسرائيل ...إنه فعلا كارثة على الأمن القومي الإستراتيجي لمصر ...
إن هذا الخوف من الإقتتال الداخلي و فزاعة استعمال السلاح و التحالف مع الجهاديين سمح لمرسي بالتطاول على القضاء و إصدار إعلان دستوري منح به لنفسه كافة الصلاحية التنفيذية و التشريعية و فرض به دستورا إخوانيا و البدء في هيكلة الجيش و قوى الأمن وفق أهواء مرسي و مرشده إلى درجة أن عين المحافظين من الإخوان و بعض حلفائهم ....
في مقابل ذلك و خوفا من الفتنة و من باب إبداء حسن النية صبر هذا الشعب صبر أيوب و أكثر و تحمل الإهانة تلو الأخرى من مرسي و نظامه اللذان اعتقدا أنهما كسبا الرهان و انتصرا على هذا الشعب إلى الأبد.....
في مقابل هذا نفذ صبر شعب مصر العظيم و قرر منازلة نظام مرسي لحسم المعركة إلى أحد الطرفين قبل فوات الأمان و الخروج من سياسة الخوف و الإنتظار و أدرك أن المزيد من تأجيل هذه المنازلة سيكون كارثة على أمنه القومي الإستراتيجي و قد يفوت الأوان عن حماية هذا الأمن القومي في حال تأخر المعركة مدة أخرى فرفع بخصوص هذه المنازلة شعار خير البر عاجله ...
ليسطر منذ يوم الأحد 30 يونيو 2013 أعظم مظاهرات في تاريخ العالم كله بما لايقل عن 33 مليون مواطن مصري و التي أرى بأنه حسمت و قررت و لن يوقفها لا مرسي و لا فئتة المؤمنة القليلة و هذان نصر الله له و لا جنون عظمته لأن الله سبحانه و تعالى لا ينصر و لا يناصر المنافقين تجار الدين .....
و إن غدا لناظره قريب ....


2204

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طنجة : بيان استنكاري للعاملين بالثانوية الإعدادية مولاي عبد الرحمن

اختفاء خمس حواسيب واقتحام الأرشيف بملحقة وزارة التربية الوطنية بالرباط

«فضيحة» مزعجة جدا لعمدة مدينة طنجة، فؤاد العُماري

دورة أبريل لجماعة جوامعة بإقليم الفحص أنجرة والمشاكل المزمنة

قراءة لفؤاد عالي الهمة في مراسيم جنازة الفنانة وردة الجزائرية

إشاعة موقع لكم حول حركية وإعفاءات في صفوف المدراء ونواب .والوزير ينفي ذلك

بلاغ النقابة بخصوص مراسل جريدة الصباح بتطوان

لن ننساك أخي محمد مكروم الطالبي ، روحك هنا ،وجسدك هناك

نزهة قبدي :حان الوقت لتحسين `جودة خدمات الهيئة الدبلوماسية باسبانيا لتواكب جودة الخدمات التي يتلقاه

بيان الإتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية حول ما يسمى باللقاءات التشاورية مع الفاعلين في الإعلام الإ

أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم العرائش

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة


مؤجرو السيارات بطنجة يتبرعون بدمهم من أجل انقاذ حياة المواطنين


مندوب السياحة بطنجة يطالب الفنادق بالاقتصاد في استعمال الطاقة وعزل النفايات في المنبع

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق


شرطيان يضطران لاستخدام سلاحهما الوظيفي لتوقيف شخص لإعتداء أفضى إلى الوفاة

 
جلالة الملك والمسؤولين

عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“


انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس14 فبراير2019


جلالة الملك يترأس مجلسا للوزراء بمراكش

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة