طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         ساكنة بلقصيري تقرر مواصلة الاحتجاج والتظاهر من أجل التطهير السائل وجودة الماء             طنجة .. مهزلة افتتاح مؤتمر اتحاد كتاب المغرب وتوقف أشغاله             انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة             لائحة -حرية مهنية نزاهة- تحسم في نتائج انتخابات المجلس الوطني للصحافة             زلزال من قرارات الترقية والتأديب والتنقيل يضرب رجال السلطة بوزارة الداخلية            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إجهاض تهريب 356 كلغ من الحشيش من طرف شرطة ميناء طنجة المتوسط


"الصقور" ينقضًُون على مسلح داخل مقهى وهو في حالة متقدمة من التخدير


أكبر مهرب للمخدرات بالشمال يسقط بيد مصالح أمن تطوان


أمن بني مكادة يوقف عصابة تعترض السبيل والتهديد بالسلاح الأبيض


طنجة هنا و الآن ... حادثة سيرة ... مميتة ...


الشرطي الشهير هشام ملولي يلقي القبض على شخص خطير

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

تندوف تغلي وزعيم المرتزقة يفر هاربا بعد قتله شابا من الأقليات القبلية


تأجيل محاكمة قيادي "العدل والإحسان" محمد بن مسعود إلى 17 يوليوز المقبل


البيان الوطني الجديد لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب

 
أحزاب ونقابات

انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام


النائب البرلماني مصطفى بايتيس مدير جزب الحمامة يشتكي لوزير العدل


تطوان :لقاء تواصلي لرئيس جماعة مرتيل مع الساكنة

 
منوعات

طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة


تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت

 
أخبار التربية والتعليم

بلاغ توضيحي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي


المترشحون لامتحانات الباكالوريا بلغ 40 ألفا و 770 شخصا بأكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة


طنجة إعطاء انطلاقة تنزيل مشروع “دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قائد بطنجة اقتحم مقهى للنرجيلة أتى على الأخضر واليابس


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 دجنبر 2013 الساعة 34 : 00


 

قائد بطنجة اقتحم مقهى للنرجيلة أتى على الأخضر واليابس

 

 

طنجة بريس – كاضم بوطيب


   قائد بطنجة يغني خارج السرب ... مشكلته مع الشيشة .... اقتحم مقهى للنرجيلة  وأتى على الأخضر واليابس فيها.... حجز البشر... وألحق الضرر....من بعد مشى ضربها بسكرة فلاسيطا .... خرج فشو ليه الروايض ....مول دعوتو شي واحد عندو قهوة دشيشة حكر عليه ....القايد حلف وخا لحلوف مادايز
نشي ليه ، حيث كان سكران – والله حتى نخلي طنجة بلا شيشة ....صاحبو قالوا...أصاحبي طنجة اصعيبة سير حويطة احويطة راهم إصفطوك لبوعرفة ما تلقاش فين تضرب الطاسا .....

حوالي الساعة الثامنة ليلا من يوم الخميس  19
دجنبر2013 ،  احتشد جمهور غفير من المواطنين لمتابعة فصول اقتحام مقهى بيروت للشيشة من طرف قائد مقاطعة وبدعم من السلطات المحلية بالمدينة . وقد ثم حجز كل محتوياتها من نرجيلة ومعسل وفاخر ...و محاصرة رواد ها ساعات طويلة حتى أصيب بعضهم بالإختناق وكاد الأمر يتحول إلى كارثة إنسانية تتحمل السلطة مسؤوليتها. وفي سابقة هي الأولى من نوعها آزر الجمهور الحاضر صاحب المقهى وهم يصيحون بأعلى صوت وبهتافات متواصلة – والشفارة سيرو فحالكم ...
هذا وقد أعلنت السلطات المحلية بطنجة خلال هذا الأسبوع الحرب على مقاهي الشيشة في جل أنحاء المدينة ، فقد انطلقت حملة أمنية موسعة شاركت فيها عدة دوائر أمنية وملحقات إدارية مشكلة من قواد ومقدمين وشيوخ ، وأسفرت عن إيقاف ما يقارب 500 شخص من رواد مقاهي الشيشة وسط المدينة
،حيث تم تفتيشهم بطريقة غير إنسانية لا تمت بصلة إلى دولة الحق والقانون، منهم من أطلق سراحه ومنهم من تم تقديمهم بطرق تعسفية و بتهم لا نعلمها حتى الآن .

وداهمت مصالح الأمن المشاركة في الحملة ما يقارب عن 20 مقهى تقدم الشيشة. وتم إيقاف مالكي المقاهي ومجموعة من المشتبه بهم . بحيث تم تقديمهم على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بطنجة ، وإطلاق سراح عناصر أخرى من العاملين وغيرهم بعد تحرير محاضر ضدهم.

وقد علق قائل على هذه الإجتهادات التي أبدعتها السلطات في طنجة بقوله
: -بعد اعتقال بائعي المخدرات وحبوب الهلوسة والخمور وقطاع الطرق ومافيا الهجرة السرية وبائعات الجنس في الشقق المفروشة ،لم يبقى للسلطات في طنجة سوى موضوع -الشيشة –

ويبدو من خلال التصريحات الرسمية للمسؤولين المغاربة منذ بداية 1999 فما فوق
، يبدو أنه تمت الدعوة لتبني مفهوم جديد للسلطة ,يعتمد أساسا على أخذ المواطنين و قضاياهم بعين الإعتباروجعل الإدارة رهن إشارتهم للإنصات إلى همومهم وحل مشاكلهم خدمة للصالح العام ... وكانت الوزارة الأولى في سنوات التسعينات وما بعد قد نادت بترسيخ ثقافة المرفق العام وتخليق الإدارة ... وتأكيدا لهذا التوجه أدلت وزارة الداخلية في برامج تلفزيونية سابقة ولاحقة تحث على ضرورة احترام القانون وجعل الإدارة الترابية في خدمة المواطنين ... وهذه دعوة مسؤولة وصريحة من جهات لها الحق في توجيه الإدارة وتحديد مهامها . وكان من المنتظر أن تجد لها صدى واسعا في الممارسات اليومية .وبكيفية يلمسها المواطن والمواطنة كان موظفا أو موظفة. حرفيا أو خدماتيا أو مهنيا أو عاطلا أو معطلا / فاعلا سياسيا أو حقوقيا جمعويا أو عاديا إلى أخر القائمة كما هو الشأن عندنا هنا بطنجة ,ويبدو وفي بعض المدن أن فئات من أطر وزارة الداخلية تبدل مجهودات كبير لإستيعاب الثقافة الجديدة وهضمها وتمثلها لتحويلها إلى سلوك يومي ... إلا أن فئات أخرى رضعت الثقافة التي لقنها لها الوزير الراحل السابق وشبت عليها .ولا يبدوا أنها قادرة على أن تعيش ثورة ثقافية من تلقاء ذاتها مالم يتم ذلك بالقانون ، بل يبدوأن بعضهم لم يسمع شيئا مما قيل .ويبدو وكأنه موجه لغيره ونقدم نمودجا لبعض القواد و أعوان السلطة بطنجة الذين يعتبرون وظيفتهم بالمقاطعات مرفقا خاصا بهم وحوار هؤلاء المسؤولين مع بعض المواطنين بمناطق نفوذهم، أو في عمليات إصلاح وترميم المنازل يتميز بمعاملة غير لائقة يطبعها حسب المعلومات من شكايات شفوية ومكتوبة نتوصل بها في هوتفنا النقالة و في مكاتبنا الصحفية بطابع الزبونية والمحسوبية والتعسف والشطط في استعمال السلطة.مثل ما وقع في السنة الماضية بين رجل أمن وعون سلطة بالمقاطعة 10 مكرر بطنجة البالية ظهر المرس عندما اشتكى رجل الأمن لعون السلطة /نور. د/ من محل للنجارة غير مرخص له ويسبب الإزعاج للسكان المجاورين قوبلت شكايته بوابل من السب والشتم من طرف القائد آنداك وعون السلطة وذلك بعبارة : /سير لاتقصرش جيب الصطافيطات دلكوميسارية كاملين. لكن رجل الأمن لم يفعل ذلك حيث كانت وجهته الأخرى لحل مشكله باب السيد رئيس الدائرة الحضرية. وفي هذا الوقت لن يجد القائد وعون السلطة بدا من الدفاع عن أنفسهم سوى بتلفيق تهمة كبيرة له / هاد البوليسي آسيدي بغا يعدل الطوابل فابور/. هذا في الوقت الذي لم يطلب فيه هذا المسكين سوى راحة البال من طول ساعات العمل التي يقضيها في البرد والحر . أما بمقاطعة طنجة المدينة فحدث ولا حرج ولا يتسع المقام لدكرها من خروقات شتى في كل المجالات وخاصة البناء العشوائي الدي انتعش منه المنتخبون و أعوان السلطة وبصريح العبارة /دارو لاباس مزيان/ الله يجعل البركة فلياجورة. أشحال من واحد كان غير كيرعى الغنم فالجبل ارجع كيركب الكيو 7 تسولو على سميتها ما كيعرفهاش.
نعم كلنا نرغب في تقويم وإصلاح المدينة على مستوى جميع المرافق من البنية التحتية إلى غاية البنية الفوقية .لكن السادة القواد وأعوان السلطة فضلوا أسلوب البداية من خواتم الأشياء .لأن الدائرة الترابية التابعة لنفوذهم تحتاج إلى إصلاحات من النوع الراقي والعقلاني وإلا سنبدأ بحالة حالة ,ابتداء من انتظار المواطنين لأبسط وثيقة كشهادة الإقامة مثلا دون إغفال و إهمال تفاصيل المقاطعة وما يسري في دواليبها من أبسط حالة إلى أعقدها .ناف
ذة بنافذة، ومكتب بمكتب ،وزنكة بزنكة وحجر بحجر، من عدم الإفلات من العقاب لمن تسبب في تدهور أوضاع المواطنين الأبرياء.أما وأن نقوم بسب وشتم ورفس و احتجاز المواطنين مثل ما فعل صاحبنا القائد لمقهى بيروت بالقرب من سينما الروكسي عندما اقتحم المكان بقوة ونهب كل ما فيه واحتجز المواطنين داخله ...وكاد هذا الحدث أن يسبب في ثورة جماهيرية كبيرة تنطلق شضاياها من مقهى لليشيشة لتشمل مدينة بكاملها أو مغربا كله خاصة في الوقت الدي تعالت فيه صيحات المواطنين الذين فاق عددهم الألفين – وا الشفار ...سير فحالك طنجة ماشي ديالك ....واش حاربتي الغبرة لي قتلات أولادنا بقاتلك غي الشيشة ....خلينا بغينا غي الشيشة ومطيشة ... .نعتقد أن هذا السلوك قد ولى عهده وبدون رجعة ,والسادة القواد و أعوان السلطة يغردون خارج السرب، وهم لم يستحضروا السيناريو الذي آلت إليه إهانة الشهيد البوعزيزي بتونس والتي كادت أن تصل عدواها إلى بلدنا الحبيب لولا الألطاف الإلاهية التي دكرته في القرآن الكريم – ولله المغرب والمشرق .أينما وليتم وجوهكم فتم وجه الله – صدق الله العظيم
نقول أن المواطنين ليسوا أغبياء فهم على استعداد لإصلاح ما يمكن إصلاحه لكن شريطة وجود رغبة وإرادة لدعم التنمية البشرية بتأهيل العنصر البشري أولا وليس بقمعه وحجزه داخل مقاهي الشيشة ,نقول مرة أخرى وبكل صراحة وبشكل مباشر ,كفى من ضياع الوقت لساكنة المدينة فالمصلحة العليا لهدا البلد والوطن فوق كل اعتبار تتطلب الجدية في العمل والصدق في القول وتجنب كل ما من شأنه توتير علاقة المواطن بالإدارة ... وهكذا فبدلا من أن يستفيد السادة القياد وأعوان السلطة من الانتقادات أو التوجيهات التي توجه إلى الإدارة المحلية بالمدينة قصد تحسين تعاملها مع الساكنة ... نجدهم يتحدون الساكنة ويتحدون المسؤولية الإدارية الموكولة لهم وخاصة وأن هناك طلبات للمؤازرة وشكايات عديدة ستحط رحالها في العاجل القريب بفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة وستعرض على كبار المسؤولين بالدولة و بالمدينة لإيجاد أجوبة شافية قصد عدم تعطيل مصالح أصحابها أو جعلها عرضة للضياع بسبب التماطل والتسويف وتصفية حسابات ضيقة بين الأطراف المسؤولة وإدارة شؤون المواطنين بهده المدينة التي أصبحت تعرف إحتقانا متزايدا من تصرفات هؤلاء الموظفين الذين يسعون إلى الانقلاب على توجيهات الدولة في هده المرحلة الحساسة بالضبط ,فهم يوميا يستفزون المواطنين بتصرفات سلطوية ومتعجرفة مخالفة للقانون ,كما يفعل صاحبنا القائد الحسن الصادق من احسانه هدا القائد الدي اشتهر بقاموسه السوقي ضد المواطنين إلى معاملة رعايا صاحب الجلالة بأساليب تحط من الكرامة الإنسانية ، بحيث يعمد إلى تعنيفهم وشتمهم رجالا ونساءا كانوا مسنين أوشباب وكأنه يقول أنا ربكم الأعلى.
ونحن في الصحافة
، نتابع بانشغال كبير ملف الشطط في استعمال السلطة من طرف هذا القائد الدائم الغياب عن عمله ،وكأنه دائم الحج بجبل عرفة. هذا ناهيك عن الإعتداءات المتكررة والإبتزاز المستمر للمواطنين والمواطنات ,الأمر الذي كان موضوع العديد من الشكايات التي نتوصل بها من المواطنين والمواطنات على مستوى هذه المنطقة ,ونطالب بدورنا بفتح تحقيق عادل ونزيه في تجاوزات هذا القائد وأعوان السلطة بهذه المدينة مع ترتيب التبعات القانونية والجزائية عن ذلك .

 

 


2798

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- déçu

chaf

Je suis vraiment déçu de cet article . Au moment où tous les habitants doivent encourager ces initiatives et demander leurs multiplications on voit qu'il y a des intellectuelles qui défendent " al mounkar" c'est incroyable.

في 24 دجنبر 2013 الساعة 24 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- ´´´´´´´´´

Otmane

السلام عليكم و رحمة الله ...... انا عثمان من مدينة فاس بغيت نشارك و نعطي رأيي ...... على سبيل المثال انا عندي مقهى فحي شعبي و كما هو معروف كيستهلكو فيها المخضرات و هادشي راني عييت ما نحارب فيه و لكن فالأخير داك الزبون تقولي اخويا هذا ملك عمومي و لا جا المخزن يديني نبات يوماين ..... لبارح و انا خدام كيف العادة فالمقهى الي كاري و هو يدخل القائد و الأعوان نتاعو و قال للگارصون شكون مول هاد القهوة قلتلو انا أشاف .... شاف فيا بواحد النضرة و ورد عليا بواحد البرة فيها الكثير من العنصرية هادا القائد ابنادم و قالي شوف هاد المرة إلا جيت و لقيت شي واحد تيكمي الحشيش نديكم بجوج و قولتلو بأن المقهى للعموم قالي عاودهالهم ..... صراحتا حسيت بالحگرة وقولتو و البزنازا الي تيبيعوه هوما الي خاصكم تشدوهم و راهم الأعوان عارفين الأماكن نتاعهم ماشي تجيو عندي أنا الي كاري المقهى و متبوع بالضرائب الي فرعاتنا .... على الأقل يدير خدمتو و سير الإدارة نتاعو مزيان ينقي الشارع من الكرارص نتاع الخضر و الفواكه و يتصنت للمواطنين التابعين لنفوذ مقاطعته و يخلي ديك الخدمة لماليها ........ ولا فيما شد شي برهوش و لقد الزنى السلطة تانكونو حنا المستهدفين ....... و بحال هاد الأشكال نتاع الويل هما الي عيدخلو هاد البلاد فشي دوامة لهلا يجعلها فالمكتاب و لكن أسيدي راه الضغط تسولي الإنفجار ....... و في الأخير كنعتدر إلا صدرت مني شي كلمة فيها قلة الأدب حيت و كا كونتو فبلاصتي و عندكم ضروفي عاتقولو كثر مني... أنا غي بغيت نوضح للإخوة لي علقوا على هاد المنشور .. و شكراً

في 18 شتنبر 2014 الساعة 23 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أساتذة التعليم الابتدائي بالعالم القروي لأكادير يطالبون بإجراء حركة محلية نزيهة

التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

حزب العدالة والتنمية يفرض نفسه بقوة بعاصمة الشمال

هدم منازل حديثة بمنطقة العوامة بطنجة

الملك محمد السادس يعين ياسر الزناكي مستشارا له

بنكيران مرغم للتنازل على حقائب وزارية لحزب الإستقلال والحركة الشعبية

نصب رادارات متطورة و حجز كميات من مخدر الشيرا بباب سبتة

طنجة تتأهب لتصبح قبلة عالمية لسياحة الترفيه والرحلات البحرية

قائد بطنجة اقتحم مقهى للنرجيلة أتى على الأخضر واليابس

ساكنة طنجة ساخطة على المجلس الجماعي بمناسبة عيد الأضحى





 
الأكثر قراءة

زلزال من قرارات الترقية والتأديب والتنقيل يضرب رجال السلطة بوزارة الداخلية


سلسلة من التعيينات الجديدة في صفوف رجال السلطة بولاية طنجة


مديرية الضرائب تصدر ثلاث شهادات إلكترونية جديدة


جلالة الملك يصدر تعليمات صارمة لوزير الداخلية في شأن إسناد مناصب السلطة

 
أخبار طنجة

عمال وعاملات ديلفي1و2 يستأنفون العمل بطنجة


الوالي اليعقوبي وأسلوبه القينوعي أوقف اضراب واعتصام عمال شركة دلفي طنجة


ابعاد “العماري” بطلب مباشر عن استقبال الملك والسلام عليه


مدينة طنجة تحظى بتدشينات ملكية

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

أحد شهود حراك الحسيمة:منعونا من رفع العلم الوطني وهددونا بسيف وساطور


مهاجرين بلا.وثائق في بلجيكا

 
أخبار جهوية

ساكنة بلقصيري تقرر مواصلة الاحتجاج والتظاهر من أجل التطهير السائل وجودة الماء


لائحة -حرية مهنية نزاهة- تحسم في نتائج انتخابات المجلس الوطني للصحافة


تطوان:معرض المنتوجات الفلاحية الوطنية من11إلى 15 يوليوز

 
أخبار وطنية

طنجة .. مهزلة افتتاح مؤتمر اتحاد كتاب المغرب وتوقف أشغاله


لائحتان تنسحبان من اقتراع المجلس الوطني للصحافة


المحضوض نورالدين عيوش لم يعد محظوظا بعد منع ندوته

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع الناخب الوطني وعميد المنتخب الوطني لكرة القدم


السعودية تطلق4 قنوات رياضية مجانا انقل مباريات كأس العالم على القمر نايل سات

 
 شركة وصلة  شركة وصلة