طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة             جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية             إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل             من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟             الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل


القاء القبض على ثلاثة أشخاص وضمنهم فتاة في جريمة قتل الشاب الفاسي


المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا


تزكية صفوان بنعياد لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية


منظمة المهندسين الحركيين تعزز تواجدها الترابي بإحداث فروع جهوية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التكوين المستمربالتعليم يستدعي المفتشية العامة للمالية والقضاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2012 الساعة 22 : 03



التكوين المستمر يستدعي المفتشية العامة لوزارة المالية
المجموعة: تكوينات 10 شباط/فبراير 2012 نشر بتاريخ الجمعة, 10 شباط/فبراير 2012 11:08
تقارير مخدومة ، أرقام منفوخة ، اجتماعات صورية ، ومحاضر مصنوعة ، تلك سمات التكوين المستمر في بعض النيابات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وحتى لا نرمي جزما بالباطل من هم من المتوقع أن يكونوا مسؤولين عن اختلالات وخروقات جمة عرفتها عمليات التكوينات ، نرى أنه من الكياسة انتظار ما سيسفر عنه التقصي والبحث النزيه والشفاف من طرف المفتشية العامة لوزارة المالية و المجلس الأعلى للحسابات ، في إطار "ربط المسؤولية بالمحاسبة" .
ولكشف التضليل والتعتيم وإزالة المساحيق عن التكوين المستمر، وحتى لا يتم تغليط وتمويه نساء ورجال التربية والتكوين بعد أن وقفوا على البعض من الاختلالات و شعروا بان ما كانوا ينتظرونه من التكوين المستمر ليس إلا سرابا . ويكون الأستاذ والأستاذة هما ذاك المشجب الذي تعلق عليه كل السلبيات والتعثرات وفشل إصلاح التعليم ، ليلصق في آخر المطاف فوق ظهر المكون ( بفتح الواو) تهمة الهدر المدرسي ، ولا أحد من المسؤولين، لا الإقليميين ، لا الجهويين ، ولا المركزيين كانت له الشجاعة الأدبية ، والجرأة الوطنية ، وحس الضمير الحي بالاعتراف أن التكوين المستمر في نيابات إقليمية للوزارة بعينها قدم في غالبيته بشكل ارتجالي من ناحية التنظيم والتنشيط والترتيب ، و أن هناك عمليات التكوين التي صرفت عبر الوثائق ، مما أثر بشكل كبير على جودته والذي لم يكن في واقع الأمر سوى "تبرويل " .
و لنا في جهة سوس ماسة درعة نموذجا إقليميا لم يرق
. إلى مستوى المسؤولية الواعية بأبعاد الإطارات التشريعية والتنظيمية والتي أخطأت قراءتها و تأويلها .
فعلى مستوى الفترة الزمنية لإجراء التكوينات فهي غير مناسبة ومخالفة تماما للمقررات التنظيمية للسنوات الدراسية ، آخرها مقرر لكاتبة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي المكلفة بالتعليم المدرسي رقم 104 بتاريخ 01 يوليوز 2011 الباب السابع ، المادة 52 " الحرص على تأمين الزمن المخصص للتعلم " و مقرر تنظيم السنة الدراسية 2011-2012 ذو المرجع مذكرة رقم 105 بتاريخ 04 يوليوز 2011 الباب السابع – التكوين المستمر " تنظيم دورات التكوين المستمر لفائدة الأطر التربوية ، مع الدعوة إلى مراعاة الأولويات الوطنية والحرص على تأمين الزمن المرسي "، فقد تم : التسرع والعجلة في تنظيم دورات التكوين ، تقليص عدد الأيام ،فئة من المكونين " بكسر الواو" بمواصفات غير واضحة وان كانت فهي مشبوهة ومغلوطة ، مستفيدون يخبرون في آخر دقيقة ، بل منهم من كان منهمكا في إلقاء احد الدروس ،تكديس التكوينات في نهاية السنة المالية دون مراعاة الجودة ،والحصيلة تبدير زمن المتعلم ، وهدر المال العام .
أما على مستوى الهياكل المفوض لها أجرأة برنامج التكوين المستمر
فالمذكرة الأكاديمية لجهة سوس ماسة درعة رقم 2006.HD.65 بتاريخ 16 مارس 2006 حددت تركيبة اللجنة الإقليمية ومهامها التي هي :>> إعداد مخططات التكوين الإقليمية ، ضبط رزمانة تنفيذ أنشطة التكوين وتتبع انجازها ، أجرأة دفاتر التحملات لكل فئة من الفئات المستهدفة ، اقتراح مراكز التكوين و تفويج و استدعاء المستفيدين حسب الطاقة الاستيعابية لمراكز التكوين ، اقتراح المعينات الديداكتيكية والإمكانيات المادية والبشرية ، تقويم أنشطة التكوين وإعداد تقارير دورية عن سير العملية وإرسالها إلى المجلس الجهوي للتكوين<<. لكن بالنسبة لإحدى النيابات الإقليمية بجهة سوس ماسة درعة كان الأمر مخالفا وان كانت هذه اللجنة قد شكلت على المقاس ، فمهامها اختزلت و تم السطو عليها من طرف عنصر واحد استفرد بتدبير عمليات التكوينات شمال – جنوب و شرق– غرب، حتى أصبح فوق المساءلة والمحاسبة.
وبالنسبة لمنسقي مشاريع البرنامج الاستعجالي ، فقد غيب: المؤهل العلمي ، المسار الوظيفي ، الخبرة ، والقدرات الخاصة في انتقاء المنسقين ولنا نموذجين بنفس النيابة الإقليمية ( منسقي مشروعي E3P1 وE3P5 ) ، بالإضافة إلى الخرق السافر لرسالة السيد الخازن العام للمملكة رقم 15/09/TGR بتاريخ 4 ماي 2009 حيث أن رؤساء المصالح هم المؤهلون لتوقيع الخدمات المنجزة وليس رؤساء المشاريع كما هو الحال بهذه النيابة الإقليمية على سبيل المثال ، ولا يدري المرء ما موقف الخازن الإقليمي .
و بالنسبة للتعويضات عن التكوين المستمر، فمرة أخرى وبنفس النيابة يتم التغاضي عن المرسوم رقم 2.07.1235 نونبر 2008 المتعلق بمراقبة نفقات الدولة ، وعن قرار لوزير الاقتصاد والمالية رقم 09.266 بتاريخ 29 يناير 2009 بتحديد قائمة الوثائق والمستندات المبثتة لمقترحات الالتزامات وأداء نفقات الدولة الخاصة بالمعدات والخدمات . فالتعويض عن التكوين المستمر يشترط ملفا كاملا يبرر التعويض( رسائل تكليف بمهمة، تقرير عن المهمة.......)، ومما لا يخفي أن كذلك المرسوم 2.02.427 بتاريخ 09 أكتوبر 2002 والمتعلق بتحديد شروط منح تعويض للموظفين الذين يقومون بتأطير و تنشيط تداريب التكوين المستمر واستكمال الخبرة لفائدة الأطر التابعة لوزارة التربية الوطنية قد حدد الشروط وحدد قيمة المستحقات عن كل ساعة تكوين حيث خصص للمفتشين الممتازين وأساتذة الدرجة الممتازة 120 درهم وتراوحت قيمة التعويض بالنسبة للفئات الأخرى مابين 111 درهم و90 درهما ، مع العلم أن لكل مبلغ نسبة ضريبية محددة. وفي واقع أمر هذه النيابة الإقليمية للوزارة هناك من اسقطوا سهوا على المسؤولية متضلعين في السطو على المال العام فاستغلوا عناصر ضعيفة النفوس من اجل التربح الوظيفي وهي عناصر بعيدة كل البعد عن الصفة القانونية وعن المؤهلات الإدارية للانخراط في تدبير وتسيير عمليات التكوينات فتجاوزت تعويضاتهم ما يخوله لهم القانون ، حيث تركوا مكاتبهم ومهامهم التي يتقاضون عليها أجورهم الشهرية ليصولوا ويجولوا في بلديات الإقليم وبينها مبررين ذلك بتتبعهم للفضاءات المخصصة للتكوين وتزويدها (بالأقلام ، والأوراق ، والملفات تارة ، وتارة أخرى باللصاق ، وبعض ما يلزم من معدات).
هذا وقد سبق أن الشركاء الاجتماعيين وغيرهم من المتتبعين عن قرب للشأن التعليمي وفي مناسبات عدة وأمام مقر النيابة الإقليمية ، أو بفضاءات التكوينات احتجوا على ظروف التكوين المستمر ، ونددوا بارتجاليته ، وعدم إسناد هندسته إلى ذوي الاختصاص. ( بيان التنسيقية الرباعية بتاريخ 18 ماي 2010 بحيث مطالبتها بفتح تحقيق نزيه وشفاف حول التكوين المستمر وتعويضاته ) ، ( بيان توضيحي لنقابة مفتشي التعليم بتاريخ 22 ماي 201 مما جاء فيه - أن التكوين المستمر أوكل تدبيره لشخص واحد في النيابة لا يملك المؤهلات اللازمة ، وقد أثبت التجارب ذلك- ) ، ( عرض المجلس الإقليمي للتنسيق الذي تضمن اكراهات برنامج العمل التربوي الإقليمي 2011/2012 من بينها عدم تفعيل اللجنة الإقليمية للتكوين المستمر وفق ما تنص عليه المراسلة الجهوية في هذا الشأن ، والتكوين المستمر بالنيابة الإقليمية يشتغل خارج الآليات).
وفي حقيقة الأمر أن وضع التكوين المستمر جد مؤسف مما يؤثر بشكل سلبي على قطاع التربية والتكوين ويعطي انطباعا سيئا عنه ، مما يستدعي جمع الهمم والإسراع بالاستجابة إلى كتاب مدير أكاديمية التربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة بإيفاد لجن للافتحاص والبحث والتقصي ، المفتشية العامة لوزارة المالية، والمجلس الأعلى للحسابات ، والدعوة كذلك لمساندة هذا الكتاب من طرف الهيئات الحقوقية ، والشركاء الاجتماعيين ، والهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب.
وانطلاقا مما سبق فالحكامة الجيدة للتدبير الإداري التي يتغنى بها في خطابات رسمية وتدون في كتابات إدارية تتطلب مجموعة من الآليات والمعايير والعمليات المؤسساتية التي تتسم بالتحديد الدقيق للمسؤوليات و المهام والابتعاد كل البعد على نظريات الظروف الاستثنائية وغيرها من المبررات التي لا ترتكز على المشروعية ،وأن ينفذ كل موظف ما يتطلبه واجب منصبه ، وأن يجانب كل ما يتعارض مع هذا الواجب ، بالإضافة ألا يتعدى مستواه الوظيفي الذي حدد له بموجب القانون .
ومن غير شك أن مبدأ المشروعية هو قمة الضمانات الأساسية – الجدية والحاسمة - لحقوق نساء ورجال التربية و التكوين بدون مزايدات سياسوية أو نقابوية ، و أن أسلوب الشفافية في تدبير وتسيير أمور قطاع التعليم يتجلى عمليا وفعليا من خلال وضوح المرجعيات القانونية والتشريعية والتنظيمية . وهكذا يمكن أن نربح رهان الإصلاح ونجدد نوعيا وكيفيا المدرسة المغربية.

أبو فارس الروداني


3226

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أساتذة التعليم الابتدائي بالعالم القروي لأكادير يطالبون بإجراء حركة محلية نزيهة

لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

تعزيز الكفايات المهنية للمتصرفين الجدد هدفا لأيام تكوينية بجهة طنجة تطوان

دورة تدريبية دولية غنية وشاملة في مهارات الصحافة و الإعلام بخريبكة

الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين طنجة تطوان: سباق نحو إرساء الجهوية

والدة الأخ البوزيدي التيالي في ذمة الله

الإتحاد العام للشغالين بالمغرب : دورة تكوينية لفائدة المرأة الشغيلة

مشروع المؤسسة آلية أساسية لتفعيل الإصلاح داخل المؤسسة التعليميةفي لقاء تنسيقي بجهة طنجة تطوان

الوزارة هي المسؤولة الأولى عن تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج وليس الأكاديميات أو النيابات

التكوين المستمربالتعليم يستدعي المفتشية العامة للمالية والقضاء

محمد الوفا وزير التربية الوطنية اتخذ قرارات تاريخية لأسرة التعليم

محمد الوفا يطالب الأكاديميات بفواتير أموال البرنامج الاستعجالي

اللقاء التواصلي و التكويني ، الذي احتضنته مدينة تطوان خلال يومي السبت و الأحد " 21 و 22 "

اللقاءات الإقليمية حول المهمة الدورية الميدانية لمشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية

الوصايا العشر لعلاج المنظومة التربوية : بقلم مولاي نصر الله البوعيشي

أول دورة تدريبية حول الصحافة الإلكترونية ، المنظمة من طرف المديرية الجهوية للإتصال . بجهة

لجنة المقاولة وغياب أجهزة المراقبة

خلاصات اليوم الدراسي حول:





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم الحوز

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة


الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك


أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق


شرطيان يضطران لاستخدام سلاحهما الوظيفي لتوقيف شخص لإعتداء أفضى إلى الوفاة

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية


من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟


عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة