طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا             الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا             ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية             المديرية العامة للأمن الوطني تدشن             معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء تعود لأحد بارونات المخدرات بباب تازة


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل


توقيف ثلاثة مواطنين فرنسيين بسلا للإشتباه بتورطهم في تمويل الإرهاب


شرطة المحطة الطرقية بطنجة توقف شخصا متلبسا بكمية أقراص مخدرة

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا


تزكية صفوان بنعياد لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية


منظمة المهندسين الحركيين تعزز تواجدها الترابي بإحداث فروع جهوية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2016 الساعة 00 : 16


 



الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة




سعيد صفصافي

خلال توقيع وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ووزير المالية وعدد من المستثمرين على عدد من الاتفاقيات تحت إشراف الملك محمد السادس يوم 4 يوليوز 2016 بالدار البيضاء، بدا رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران عابسا مكفهر الوجه وغابت الابتسامة تماما من على محياه وقلما كان يصفق بيديه، هذا في الوقت الذي كان فيه الجميع وعلى رأسهم الملك محمد السادس منشرحون يصفقون بحماس عند التوقيع على كل اتفاقية كتعبير منهم على التشجيع والتنويه بمجهود الوزير مولاي حفيظ العلمي في جلب هذه الاستثمارات التي يقال أنها ستمكن المغرب من رفع ناتجه الداخلي الخام ب9  نقط وخلق نصف مليون منصب شغل وهو رقم يقارب ضعف الرقم الذي أعلن عنه سابقا إلياس العمري بمناسبة توقيعه أمام الملك هو الأخر لاتفاقية مع شركة صينية عندما أقام حينها حزب العدالة والتنمية الدنيا ولم يقعدها مشككا في رقم 300000 منصب شغل التي أعلنها إلياس العمري متهما إياه بالتحايل والكذب، قبل أن يتراجع عن ذلك ويعدل تهمة الكذب إلى تهمة السطو على مشروع استثماري صيني تم تحويله من طرف إلياس العمري من مدينة أسفي إلى مدينة طنجة وهو إقرار ضمني بصحة الرقم الذي اورده خصمه السياسي.المهم أن صقور العدالة والتنمية بلعت هذه المرة ألسنتها ولم تتفوه ولو بكلمة انتقاد واحدة في حق مولاي حفيظ العلمي رغم هول الصفعة الموجهة لرئيسهم، واكتفى بنكيران بإبداء عدم رضاه خلال هذا الحفل على وزيره في الحكومة الذي أفقده نصف صلاحياته كرئيس حكومة وحصر تدخلاته على المجال الاجتماعي دون الاقتصادي. وثاني أسباب عدم رضى بنكيران تتمثل في كون الوزير العلمي لم يبال برئيسه في الحكومة وتوجه مباشرة متأبطا ملفاته إلى الملك الذي منحه ضوءا أخضر خلال المجلس الحكومي المنعقد يوم 23 يونيو 2016 للمضي قدما في تنفيذ مشروعه. وربما يكون العلمي قد سلك هذا الطريق دون المرور عبر رئيس الحكومة تفاديا لعراقيل بنكيران أو ضعف الحمولة العلمية في مجال التحليل الاقتصادي لمعاونيه. هذا إضافة إلى ما تنطوي عليه مبادرة الوزير العلمي من إجراءات مؤسساتية مواكبة للمشروع، فالوزير العلمي لم يكتف بتجاوز بنكيران عند تقديم مشروعه أمام المجلس الوزاري دون إخباره مسبقا وحسب، بل ذهب إلى أبعد من ذلك بكثير عندما حصل على الضوء الأخضر من الملك لإقبار منصب وزير التجارة الخارجية عبر إعادة هيكلة وزارته وهو إجراء يدخل في إطار ما يسمى بالمجال التنظيمي الذي هو من اختصاص الحكومة التي يرأسها بنكيران. والأكيد أن مولاي حفيظ العلمي بهذا الإجراء يكون قد ضمن لنفسه البقاء في نفس المنصب الوزاري خلال الولاية الحكومية المقبلة بمبرر مواصلة تنفيذ المشاريع التي أطلقتها وزارته تحت إشرافه تماما كما حصل مع عزيز أخنوش، هذا دون أن ننسى أن وزارة التجارة والصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي كانت دائما من نصيب الباطرونا سواء كان حزب الباطرونا مشاركا في الحكومة أو خارجها، مع استثناء وحيد مع الوزير عمارة المنتمي لحزب العدالة والتنمية الذي لم يعمر طويلا في هذا المنصب. ولن تجد الباطرونا وزيرا يدافع عن مصالحها أقوى من الوزير العلمي وكيف لا وهو الذي مكنها من تحقيق حلمها في توسيع دائرة نفوذها المؤسساتي بتجميع الصناعة والتجارة والتجارة الخارجية والاستثمار في قطب واحد مع ضمان الاعتمادات المالية اللازمة لتسويق منتوجاتها بالخارج والداخل وتنفيذ مشاريعها من خلال وضع يدها على المركز المغربي لإنعاش الصادرات الذي يشرف على تدبير مئات الملايين من الدراهم المتأتية من مداخيل الرسم الشبه-الضريبي على الواردات. لذلك فالمشروع ليس مشروع مولاي حفيظ العلوي بل هو مشروع الباطرونا ككل مستغلة في ذلك توالي مسلسل الفضائح بوزارة التجارة الخارجية وضعف أداء الاقتصاد الوطني في عهد الحكومة الحالية. وهنا لاننسى كيف مهدت مريم بنصالح الطريق لمولاي حفيظ العلوي للقيام بما قام به، وما قالته بخصوص حصيلة الحكومة الحالية على المستوى الاقتصادي بمناسبة الملتقى الدولي حول "النموذج التنموي المغربي للدخول النهائي ضمن الدول الصاعدة" المنظم من طرف وزارة المالية يومي 2 و 3 يونيو 2016 بالصخيرات حيث انتقدت بصريح العبارة الوضعية الاقتصادية للمغرب في عهد حكومة بنكبران على مرأى ومسمع من هذا الأخير الذي كان حاضرا ساعتها إلى جانبها، معتبرة أن المغرب أخلف موعده مع تحقيق نمو اقتصادي قوي رغم توفره على اقتصاد منفتح. وحقيقة ضعف الاقتصاد الوطني وعدم قدرته على خلق الثروات ومناصب الشغل في ظل حكومة بنكيران حقيقة تابثة بدليل ضعف نسبة النمو الاقتصادي التي حصرها هذه السنة بنك المغرب في 1% وهي أضعف نسبة نمو يسجلها الاقتصاد المغربي على الإطلاق منذ عقود والارتفاع المهول في نسبة البطالة التي تجاوزت 14% داخل الوسط الحضري، وكذلك ارتفاع حجم المديونية في عهد بنكيران إلى مستويات قياسية إذ تجاوزت حسب آخر الأرقام المعلن عنها رسميا 550 مليار درهم سنة 2015 أي ما نسبته 64% من الناتج الداخلي، منها 420 مليار درهم كديون داخلية لفائدة أشخاص وشركات ومؤسسات نجد على رأسها صناديق التقاعد والاحتياط الاجتماعي مع تجاوز التكلفة السنوية لهذه الديون لكتلة الأجور. وليست هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها الباطرونا من هزم بنكيران سياسيا، فقد سبق لها أن فرضت شروطها عليه بمناسبة التعديل الحكومي عندما أرغمته على إعادة هيكلة الحكومة بكاملها وبما يضمن إشرافها المؤسساتي على مصالحها بنفسها من خلال إزاحتها للوزير عمارة من وزارة التجارة والصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي لصالح مولاي حفيظ العلوي واستحواذها على وزارات المالية والتجارة الخارجية والصناعة التقليدية إثر التعديل الحكومي ليوم 10 أكتوبر 2013 بعد انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة. وبذلك استطاعت الباطرونا أن تحشر بنكيران في الزاوية الملتهبة لمواجهة الاحتجاجات الاجتماعية المتنامية نتيجة قراراته اللاشعبية وضعفه أمام الباطرونا وخضوعه الأعمى لإملاءات صندوق النقد الدولي.


1672

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سكان طنجة يستغيثون بجلالة الملك من مافيا الإسمنت وأباطرة العقارات

الرباط: مدينة العرفان...سوق الرقيق الأبيض بامتياز

أين أبناء طنجة وحقهم في الجهوية ؟؟

في مسيرة "الكرامة" بالدار البيضاء الفساد يندد و الاستبداد يهدد

مخالفات التعمير بطنجة.. “حلال” على الأغنياء “حرام” على الفقراء

العنصر غاضب في الرباط: وتجار المخدرات قائمون في الشمال لتهديد الإستقار السياسي للبلد .

الهيروين وسياسة العقاب الجماعي،فمن يحاسب من؟

الشرطة القضائية بتطوان الى اين؟

اجتماعات سرية داخل فيلات بطنجة من أجل تفويت قطعة أرضية.

قناص طنجة بريس: هذه دوافعي...

الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم العرائش

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة


مؤجرو السيارات بطنجة يتبرعون بدمهم من أجل انقاذ حياة المواطنين


مندوب السياحة بطنجة يطالب الفنادق بالاقتصاد في استعمال الطاقة وعزل النفايات في المنبع

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق


شرطيان يضطران لاستخدام سلاحهما الوظيفي لتوقيف شخص لإعتداء أفضى إلى الوفاة

 
جلالة الملك والمسؤولين

عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“


انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس14 فبراير2019


جلالة الملك يترأس مجلسا للوزراء بمراكش

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة