طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك             معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .             اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك


معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .


توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الرباط: مدينة العرفان...سوق الرقيق الأبيض بامتياز


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2012 الساعة 25 : 11


مدينة العرفان...سوق الرقيق الأبيض بامتياز

عقارب الساعة تشير إلى العاشرة وخمسون دقيقة ليلا، دقائق معدودة ويغلق باب الحي الجامعي السويسي الثاني الخاص بالطالبات بمدينة العرفان، تتوجه "نهيلة" نحو باب الحي بخطى مسرعة رغم ارتدائها كعبا عاليا يعرقل خطواتها، تخرج هاتفها وتجيب بصوت دافئ يردد صداه صمت ليلة مقمرة «بلييز جوج دقايق ونكون حداك غير تسنى». تصل "نهيلة" إلى باب الحي، يقفل هذا الأخير، وتركب هي سيارة سوداء مركونة بساحة الحي لتنطلق مع خليلها لهذه الليلة. "نهيلة" الطالبة بشعبة علم النفس بكلية الآداب والعلوم الانسانية السويسي ، واحدة من بين حوالي 2400 طالبة قصدن الحي الجامعي السويسي، لإتمام دراستهن الجامعية، وواحدة كذلك من بين أخريات اخترن قبل الحصول على شواهدهن، ولوج أقدم مهنة على مر العصور وأصبحن داعرات.تتعدد الأسباب وراء اختيارهن لهذا الطريقلكن الهدف يظل وحيدا ووحيدا، ألا وهو جني المال مقابل الجسد. دجاجة بكامونها طوابير من السيارت من أفخم الماركات وأخرى على قد الحال، تخيط ببطء شارع مدينة العرفان ذهابا وإيابا، وأخرى مركونة بجانب المركب التجاري " الكمبوس " موسيقى صاخبة كلمات، غزل تتقاذف من النوافذ... هو منظر يتكرر كلما حل المساء بمدينة العرفان الجامعية.

"خارجة ندبر على راسي يسهل الله بشي دجاجة بكا مونها باش ندوز هاد الصيمانة " تقول "كوثر" وهي تمسك حقيبتها وتقف بمحاذات الشارع في انتظار " رفيق " جديد تقضي معه الليلة في أحد المطاعم الفاخرة أو ملهى ليلي بعيدا عن اجواء العرفان المملة. منظر أصبح جد معتاد في مدينة العرفان، بعض الطالبات يستسلمن للإغراءات سواء تعلق الأمر بالمال أو الهدايا، واخريات يطمحن للحصول على قدرا من المال يؤهلها للتبضع ... للظهور في أبهى حلة له أو لغيره ممن يتلذذون بتغيير الحضن كل ليلة. "يجيب الله يجيب الله، الرزق ما مقطوعش" تقول "زينب "وهي في ابهى ما تكون علية الفتاة من زينة و "تسريحة" شعر متقنة، منتظرة اول زبون "يدق عليها" لتبدأ فصول ليلة حمراء في فيلا فاخرة او فندق ما بالعاصمة.

وكالة للرقيق الأبيض
رواد المكان الجدد، من الباحثين عن تلبية رغباتهم الجنسية، يستعينون بالوسيطة أو بالأحرى "مولات الضيطاي" كما يلقبها الطلبة بمدينة العرفان، "دوّر مع ديك لمرا اللي كاتبيع الضيطاي - الباطرونا - غادي تدبر عليك بهمزة والنمرة ديال التيلفون" يقول "علاء" أحد الطلبة بمدينة العرفان." فوزية" امرأة في العقد الرابع من عمرها، لا تكف عن الصراخ و العويل كأنها تعلن للمارة عن وجودها، لا تفارق صندوقها الخشبي الذي تناثرت عليه بعض علب السجائر إلا لتعود إليه او لتترك الدور لزوجها ليقوم بالمناوبة، صندوق أشبه ما يكون بمكتب بإحدى الوكالات التي تقترح خدماتها المتعددة، فالصفقات التي تتم فوقه للمتاجرة ب"الرقيق الأبيض " ليست بالمحدودة ولا يعلمها إلا من كان زبونها المخلص.

"ها علاش كنخرج بالليل للرصيف"
أفعل هذا من أجل المتعة فقط ” تقول " لمياء" طالبة بكلية علوم التربية، وهي تروي قصتها بحماس، لكن هذا الحماس لا يخفي التصنع الزائد في كلامها، إذ تعتبر بأن تجربتها "فريدة" و بأنها ليست كغيرها،كما تشمئز من أن توصف ب "العاهرة" فهي تعتبر خروجها مع رجال يكبرونها سنا ولا تعرفهم موضة من ضروريات العصر
الحديث، وجزءا من الحرية الشخصية التي يجب أن تنعم بها المرأة. تتساءل صاحبتنا " علاش الرجال عندهم الحق اينعسوا مع بزاف د البنات و ديما حنا العادات و التقاليد البائدة كتلزمنا نحافظوا على العذرية ودارتها رمز للشرف" وتضيف وقد علت تقاسيم وجهها علامات الغضب خلال سؤالها حول ان كان البحث عن المال وراء خروجها للرصيف " انا ماكتهمننيش لفلوس، مامحتاجاش ليها أصلا، أنا بغيت غير نعرف القدرة ديالي على الاثارة وجذب اللي تيحسبو فراسهوم عايقين، الغرض ديالي هو المتعة والاغواء". يرن هاتفها فتبتعد قلايلا لتجيب، تعود بعد قليل لتعتذر بأنه عليها أن تنصرف لأن " واحد الفيكتيم جابو الله بغاها هاد الليلة " .

"أسماء"وافدة جديدة على هذا العالم الموحش، تؤكد أنه كان عليها أن تعيش على المنحة الدراسية التي لم تكن تكفيها حتى لشراء المراجع الدراسية، ناهيك عن الملابس وغير ذلك، كما انها غير مستعدة لتضييع جزء من حياتها مع شاب يبني قصورا من الرمال، في حين أن هناك عشرات الرجال ينتظرونها على ناصية الطريق،و بإمكانهم توفير كلما تحتاج إليه. "صافي عيينا بالفقر والحب مابقاش...ولات حاجة سميتها الفلوس" تقول بشرى بنبرة تخالطها كراهية ناقمة على ماض فات.

أسماء، نهيلة، سناء، كوثر...وغيرهم، طالبات كثيرات من بنات حواء اضطرتهن قلة يد العون والحاجة وصعوبة الظروف المادية لاحتراف هذه المهنة فتوحدن في السلوك والتفكير، وصار الهدف الأسمى الحصول على المال. بل ومنهن من أصبحت تساعد أسرتها ماديا كما توضح "حنان" التي تفتخر بأنها لا تتوانى عن شراء كل ما تحتاجه أختها التي تصغرها بسنتين. إلا أن هناك من وجدت نفسها داخل هذا الميدان من دون نية مسبقة كما هو حال "بشرى" ذات العشرين سنة والتي تتابع دراسته في السنة الاولى بشعبة الاقتصاد حيث تقول إن الحياة في مدينة كبيرة كالرباط تجعل الحياة جد صعبة خاصة وان صرف المنحة يتأخر كثيرا ولا تكفي لسد حاجياتي المتزايدة، كما أن ما يرسله لي ابي " كنكافى بيه غير مع الماكلة والطزبيس"

لقد حول البحث عن المال و اشباع النزوات الذي يستغل حاجة الطالبات، مدينة العرفان الى ما يشبه ماخورا كبيرا، فليس غريبا أن تجد سيارة مركونة بإحدى شوارع المدينة فضل صاحبها ان يقضي نزوته بها، لتتحول بذلك بعض طالبات مدينة العرفان اللائي جئنا من كل حدب وصوب من أجل الدراسة و التحصيل، وحلمهن ان يأتي يوم يصرن فيه سيدات للمجتمع الى عاهرات يعرضن أجسادهن على "رصيف العشاق" ، منهن من تبيع نفسها و هي مقتنعة بأنها تفعل ذلك من أجل حلمها و منهن من ترتمي في أحضان الدعارة و في قرارة نفسها إيمان بأنها حققت مبتغاها، وأنها بالأموال التي تجنيها و السيارات الفارهة التي تأخذها في جولات إلى أفخم فنادق العاصمة قد أصبحت بمنزلة سيدة للمجتمع، و بين هذه و تلك تستمر أقدم مهنة في كتابة سيرة العديد من الطالبات المغربيات.
*طالب صحفي


5805

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Lah Yehedi Makhele9

Mohamed El Boukhari

موضوع اكثر من رائع. تباركالله على الطالب الصحفي. والله لمست واحد الاحترافية في الكتابة. والله يهدي ماخلق.

في 03 شتنبر 2013 الساعة 50 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

انفراج وتقارب اقتصادي على محور الجزائر-الرباط ارتفاع معتبر لإمدادات الغاز وأكثـر من مليار دولار مباد

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تخلد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني 29 نونبر 2011

عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

نلتقى أصيلة للقصة القصيرو أيام 2،3،4 دجنبر2011 بدار الشباب

حزب الطليعة يعلن عدم مصداقية نسبة المشاركة المعلن عنها رسميا في 45 %ويعتبر انتخابات 25 نونبر باطلة،

عاجل: الإتحاد الإشتراكي يقرر بإجماع مكتبه السياسي اليوم العودة الى المعارضة

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

جلالة الملك محمد السادس يعين عددا من السفراء الجدد

الرباط: مدينة العرفان...سوق الرقيق الأبيض بامتياز





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة