طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         بلاغ "العدالة والتنمية" حول أسواق القرب             أسبوع ساخن لإعادة هيكلة غرفة التجارة والصناعة والخدمات             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي انتحار طفل بطنجة بسبب لعبة "الحوت الأزرق"             بمناسبة اليوم الوطني للمهندس المعماري : الحكومة مستعدة لإيجاد حلول للمشاكل             الجديد في حادثة وفاة سيدتين بباب سبتة            
 
logo direct pub
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

المديرية العامة للأمن الوطني تنفي انتحار طفل بطنجة بسبب لعبة "الحوت الأزرق"


(بلاغ): توقيف المعتقل الذي تمكن من الفرار من مستشفى التخصصات بمدينة الرباط


شرطة بني مكادة توقف شخصا بحوزته1004 قرص مخدر و12 لفافة كوكايين


اعتقال شرطي مزور يحمل أصفادا مزورة يمارس النصب


أمن أصيلا يصطاد عصابة للسطو على المنازل


الشرطة القضائية بطنجة تضع حدا لسارق الفتيات باستعمال سوداء رباعية الدفع

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

مسؤولو العدالة والتنمية يتهربون من تحمل مسؤولياتهم، ويحاولون إستغلال حادث وفاة سيدتين باباب سبتة.


بلاغ ولاية أمن تطوان تنفي الإدعاءات المجانية وتؤكد حيادها في الانتخبات الجزئية بالمضيق


الادارة العامة للأمن الوطني تُدخل عمداء وضباط شرطة للتكوين من جديد

 
أحزاب ونقابات

في مسار الاتحاد الاشتراكي، نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!


انتخاب علي عبد الصادق كاتبا جهويا لاتحاد النقابات لإتحاد المغربي للشغل


بلاغ الاتحاد المغربي للشغل الاتحاد الجهوي لنقابات بطنجة


"ما تقيش ولدي" تنبه "غوتيريس" إلى الغموض في قضية إثبات نسب الأبناء

 
منوعات

طنجة:الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي


مسرح البدوي يحتفي بدكرى 65 لتأسيسه


خبراء يؤطرون خمس ورشات قيمة بمهرجان أوروبا- الشرق الخامس للفيلم الوثائقي

 
أخبار التربية والتعليم

تلاميذ من عين الحصن التابعة لتطوان يمشون 10 كيلومترات للوصول الى المدرسة


انتخاب نور الدين أشحشاح رئيسا لهيأة أساتذة القانون


اضراب وطني للنقابات التعليمية من أجل كرامة المدرس

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


أزمة اللاجئين دمَّرت أعظم إمبراطورية قديمة على وجه الأرض.. فهل يكرر التاريخ نفسه في أوروبا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2017 الساعة 27 : 16



أزمة اللاجئين دمَّرت أعظم إمبراطورية قديمة على وجه الأرض..

فهل يكرر التاريخ نفسه في أوروبا؟


اتَّخذت أزمةُ اللاجئين جانباً سياسياً وثقافياً واجتماعياً على مستوى العالم أجمع. وكانت الهجرةُ عنصراً رئيسياً دائماً في تاريخ الإنسان.

حاول الموقع الأميركي Quartz العثور على علاقة مثيرة بين سياسة اللاجئين الرومانية وبين  السياسة الحالية في عصرنا هذا.

وبعد أن توافد الملايين من اللاجئين بحثاً عن مأوىً لهم في أوروبا، أُغلِقَت الحدود. ومع وجود المساعدات التي قُدمَت لهم ازداد معها انتقاد سياسة اللاجئين، وقوبلت الأطراف اليمينية الشعبوية بالترحيب على صعيد أوروبا كلها، بحسب النسخة الألمانية من "هافينغتون بوست".

وهنا يظهر السؤال: كيف نتعامل مع طالبي اللجوء؟

فشل الرومان في حلِّ أزمة واحدة للّاجئين

ليست هذه الأزمة أولَ هوةٍ سياسية تهوي فيها البشرية على مرِّ التاريخ. صحيحٌ أن الرومان تعاملوا مع أزمةٍ للّاجئين، لكنهم فشِلوا.

فقد تحرَّك الإمبراطور الروماني فلافيوس فالِنس بقواته ضد القوطيين، ودخل معهم في حرب، وبعث قرابة 40 ألف جنديٍّ إلى المعركة، وكانت مجزرةً حقيقيةً، حيث لقي 30 ألف جنديٍّ رومانيٍّ حتْفَهم في هذه المعركة، وانهزمت الإمبراطورية.

حتى إن القيصر مات في "معركة أدريانوبل"، وكانت وفاته في التاسع من شهر أغسطس/ آب من عام 378. ومع ذلك، فإن غزو أدريانوبل لم ينجح بسبب رغبة الإمبراطور العمياء، أو لأنه لم يأبهْ بإعداد أعدائه للحرب، مما أدى إلى فوزهم وهزيمته.

لاجئون قوطيون بحثوا عن الحماية لدى الرومان

goths refugee crisis

 

وكان لتلك الهزيمة الشهيرة في تاريخ الإمبراطورية الرومانية جذورٌ وبقايا اتخذتْ شكلاً آخر تماماً: وهي أزمة اللاجئين.

قبل ذلك بعامين، كان القوطيون مستقطَبين في حدود الأراضي الرومانية، من أجل البحث عن الحماية من جنود الهون.

لكن التعامل الخاطئ مع اللاجئين القوط بدأ في جلبِ سلسلة من الأحداث تباعاً، أدّتْ فيما بعد إلى انهيار أكبر قوة سياسية عسكرية عرفتْها البشرية يوماً.

تشابه الأحداث مع ما يجري اليوم في أوروبا

في ذلك الوقت بدأ كلُّ شيءٍ بدايةً سِلميةً. وكان الرومان يحاولون إمدادَ القوطيين بالغذاء والسكن.

المشكلة هي أن الجماهيرَ الغفيرة تدفقت على روما، بما لا طاقةَ لها بتحمُّله. ولمّا حاولت الحدَّ من هذا التدفق الهائل، فشِلت.

والضباط العسكريون الذين كانوا مسؤولين عن القوطيين، كانوا فَسَدةً، يتربّحون من كلِّ ما هو مَعنيٌّ باللاجئين. بمعنى أنهم كانوا يستقطعون الطعامَ لأنفسهم.

فكان القوطيون الجوعَى يجدون أنفسَهم مرغمين على بيع لحم الكلاب التي يحصلون عليها من الرومان، من أجل إطعام أنفسهم.

شعر القوطيون بسوء المعاملة فناوَأُوا الجيشَ

وقع ما كان محتماً وقوعُه، اهتزت الثقة بين القوطيين الهلكَى وبين الرومان قبل معركة أدريانوبل، وأصبح القوطيون يرغبون في تدمير روما، بعد أن كان مطلبهم الأول أن يصيروا رومانيين.

أما المهاجرون الذين يحاولون اليوم اللجوء إلى أوروبا، فإنهم لا يحاولون تسليحَ أنفسهم، وليست أوروبا اليوم كإمبراطورية روما.

هذه القصة سوف تظل ذاتَ صلةٍ بكل حادث هجرة، حتى وإن كانت في عالمنا المعاصر.

ثمة إمكانيتان اثنتان للتعامل مع أزمة اللاجئين: إحداهما: تعزيز الحوار والاندماج؛ وثانيتهما: رفض الحوار والاندماج، أما الإمكانية الثانية فقد أدّت إلى كارثة.

huffpostarabi

 


828

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

حزب العدالة والتنمية يفرض نفسه بقوة بعاصمة الشمال

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

معامل النسيج بالمنطقة الحرة لميناء طنجة سوق حقيقي للنخاسة أمام أنظار المسؤولين

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

العاهل المغربي يطلع على تقدم أشغال مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة

المغرب ينفي طرد الجرحى الثوار من المغرب

طنجة منارة الشمال المتوسطي تستعيد مكانتها كقطب للصيد البحري بامتياز

271 سنة حبسا نافذة على 40 متهم في قضية إدخال الكوكايين إلى المغرب

أزمة اللاجئين دمَّرت أعظم إمبراطورية قديمة على وجه الأرض.. فهل يكرر التاريخ نفسه في أوروبا؟





 
إعلانات طنجة بريس

إعلان هام لزبناء أمانديس بجهة طنجة تطوان

 
الأكثر قراءة

بلاغ "العدالة والتنمية" حول أسواق القرب


تجار وسكان حي الوردة مبتهجون بتدشين سوقهم النموذجي


تدشين السوق النموذجي بمجمع الحي الحسني


سوق مغوغة الصغيرة سابع سوق عشوائي تم هدمه

 
أخبار طنجة

لقاء تواصلي مع رئيس الحكومة ببيت الصحافة خاص بالصحفيين فقط


الوالي اليعقوبي يحقق حلم الباعة المتجولين ببني مكادة


غرفة التجارة والصناعة بطنجة تعرض مزيدا من الخدمات لفائدة التجار


الوالي محمد اليعقوبي شخصية سنة 2017 بامتياز

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

المحكمة الابتدائية بالناظور تعيش فضيحة جديدة.


بوابة إلكترونية لشكايات المواطنين و تتبعها إبتداءا من 9 يناير 2018


رجل خمسيني يعتدي على سيدة بحي البرواقة ويمنعها من الالتحاق بمسكنها

 
أخبار دولية

رئيس بلدية " خيرونا" , يفوز قبل قليل برئاسة برلمان " كطالونيا "


وكالات الأخبار الدولية تكشف أخطار تعويم الدرهم

 
أخبار جهوية

أسبوع ساخن لإعادة هيكلة غرفة التجارة والصناعة والخدمات


الجديد في حادثة وفاة سيدتين بباب سبتة


غرفة التجارة والصناعة والخدمات تدشن مركز تكوين التاجر بالقصر الكبير

 
أخبار وطنية

بمناسبة اليوم الوطني للمهندس المعماري : الحكومة مستعدة لإيجاد حلول للمشاكل


ماهو "تعويم" الدرهم وكيف سيؤثر على المواطن المغربي؟


"العدل والإحسان" ومن طنجة تدعو إلى تأسيس أكاديمية للفكر السياسي العربي

 
أخبار رياضية

صحوة اتحاد طنجة وعينه على درع البطولة


اتحاد طنجة يوقع رسميا مع المهاجم البرازيلي Hugo Santos Almeida

 
 شركة وصلة  شركة وصلة