طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349: RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي /         بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني             اغلاق مقاهي الشيشة بمكناس بقرار جماعي، فماذا عن جماعة طنجة؟؟؟             اسبانيا تفتح تحقيقات حول الزوارق والقوارب لنقل المهجرين             اعتقال متسولة باكادير يكشف عن مفاجأة صادمة             الأمن يعتقل مروج مخدرات باكادير وبحوزته مبلغ مالي مشكوك فيه            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني


الأمن يعتقل مروج مخدرات باكادير وبحوزته مبلغ مالي مشكوك فيه


عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية تنفذ عملية بمنطقة بني مكادة بطنجة


ايقاف شخص بحوزته مختلف انواع المخدرات بحي السواني


طنجة:عملية تمشيط حي المصلى الشهير بترويج مختلف انواع المخدرات


توقيف ذوي السوابق طالب سيدة بمبلغ 70مليون سنتيم كفدية

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

مصالح أمن طنجة تتفاعل مع فيديو وتوقف الفاعل الرئيسي للسرقة بالعنف


اعتقال والي أمن في حالة سكر طافح ارتكب حادثة سير


مدون معارض للبولزاريو : “ها شحال كيخلصو المرتزقة باش يشعلو الفتنة فالمغرب”

 
أحزاب ونقابات

الجامعة الوطنية للتعليم - التوجه الديمقراطي تدعو إلى مسيرة احتجاجية وطنية ممركزة بالرباط الأحد 7 أكتوبر 2018 العاشرة صباحا


بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

العناية الملكية بأسرة التعليم


عيوش أدخل المغاربة في دوامة الصراعات حول مقررات التعليم


الحسيمة.. أستاذ يزرع "الأمل" في تلاميذه ويفاجئهم بهدايا وأجواء احتفالية في اليوم الأول للدخول المدرسي

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ما لا تعرفونه عن“الزعيم الكارطوني” بالحسيمة المدعو ناصر الزفزافي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 فبراير 2017 الساعة 07 : 08



ما لا تعرفونه عن“الزعيم الكارطوني” بالحسيمة المدعو ناصر الزفزافي

 

 

 

 

 

 



بقلم الدكتور مصطفى السلمي العلمي


يبدو أن الأظرفة السخية التي يتلقاها المدعو “ناصر الزفزافي”، جبان الريف، كما سنشرح “لماذا وكيف” في ما يلي من سطور، من أباطرة المخدرات بالمنطقة الشمالية، قد أفقدته كل فطنة وتبصر، إلى درجة أن الرجل بات يحث الخطى، سعيا إلى حتفه بظلفه، كما يقول العرب، في معجم الأمثال.

ناصر الزفزافي، شخصية معروفة في منطقة الريف، بعلاقاته المشبوهة، مع عدد من كبار أباطرة المخدرات والتهريب الدولي عبر منطقة الريف، وخاصة المدعو سعيد شعو، الهارب من العدالة المغربية، بموجب عدة مذكرات بحث.

وليس شعو وحده من يدفع لهذا المأجور الوقح، وإنما هناك أسماء أخرى معروفة، بعضها يقبع داخل السجون بتهم غليظة مرتبطة بالاتجار الدولي في المخدرات وتهريبها، وآخرون لا يجرؤون على العودة إلى أرض الوطن، لما ينتظرهم من متابعات قضائية محتومة.

والسبب الذي يجعل هؤلاء الأباطرة يدفعون للزفزافي، هو الضغط على “المخزن المغربي”، من أجل رفع القيود عنهم، والتخفيف من إجراءات المراقبة على الحدود البرية والبحرية، لكي يتم السماح لهم بتهريب الأطنان من المخدرات يوميا، في كل الاتجاهات الممكنة.

وكل هذا السعار الكلبي الذي أصاب “الزفزافي” في الآونة الأخيرة، لم يأت اعتباطا، وإنما يدخل في إطار محاولة قذرة، تحركها أطراف أخرى تدفع للبيدق بسخاء كبير، ولعبة أكبر من أجندة تجار المخدرات، والتي يمكن اختزالها في الخيانة العظمى، بالنظر إلى المؤشرات القوية، التي تؤكد العلاقة المشبوهة للزفزافي، وأتباعه، بالاستخبارات الجزائرية.

فكيف يتحرك الزفزافي في هذه الفترة بالضبط، بعد النجاحات الدبلوماسية الكاسحة التي حققها المغرب في إفريقيا، بعد عودته المظفرة، إلى الاتحاد الإفريقي.

إن الأجندة الكبرى التي يخدمها الزفزافي، ليست سوى أجندة مسطرة بدقة من قبل المخابرات الجزائرية، التي باتت تدفع الغالي والنفيس لهذا البيدق، من أجل لعب أدوار أكبر منه، قصد التشويش على النجاحات والمكاسب التي حققها المغرب، وإفساد فرحة المغاربة، بالانتصار الملكي في الاتحاد الإفريقي، وما رافق ذلك من تطورات سياسية ودبلوماسية، ضربت الجزائر وبوليساريو في مقتل.

شجاعة “أسد الريف”، كما يطلق عليه أقرانه من أقزام المنطقة، تعسفا وعدوانا، سرعان ما تتلاشى، ليتحول إلى فأر جبان، مثلما حصل قبل بضع أسابيع، عندما اتضح أن الرجل، الذي يستأسد على قوات الأمن والسلطات المحلية في منطقة الحسيمة، لم تكن له نفس الجرأة، لكي يشارك في تظاهرة احتجاجية بمدينة الناظور، حيث لم يستجب للدعوة التي تلقاها من نشطاء الحراك هنالك، الشيء الذي أثار أكثر من علامة استفهام، عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء عدم المشاركة ولو مشاركة رمزية وما سر هذا الغياب؟

لكن الجواب سرعان ما أتى سريعا من مناضلين يعرفونه حق المعرفة، والذين فسروا هروب الزفزافي وبيادقه من الاستجابة، هو بالخوف من تكرار ما حدث في وقت سابق بالناضور، بحيث أقدم بعض الشبان على التدخل في الوقفة الاحتجاجية لتصفية حساباتهم الشخصية مع الزفزافي بشكل مقصود، حسب ما صرحوا به هم أنفسهم بفيديو منشور على اليوتوب.

هذه الواقعة المخجلة، جعلت بعض الصحافيين المحليين في منطقة الريف، يطلقون عليه لقب “الزعيم الكارطوني” الذي يملأ الساحات ضجيجا ولا يتردد في إعلان استعداده للموت والاعتقال، إلا أنه يهرب كأي فأر جبان، خوفا على مؤخرته، من مراهقين وقاصرين، يروج أنه استغلهم في وقت سابق في تظاهرات احتجاجية، قبل أن يتنكر لهم، ويرفض دفع المبالغ المالية التي وعدهم بها.

ويقولون أيضا، إن الزفزافي يتقاضى الأموال من تجار المخدرات ومن المخابرات الجزائرية في نفس الوقت، على أساس تجنيد المراهقين والمتشردين، إلا أنه يبخسهم في حقوقهم، وهذا ما كان سببا في تعرضه للاستهداف خلال تظاهرة سابقة، وقراره مقاطعة التوجه إلى الناظور، خوفا من التعرض للانتقام.

 


1852

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

تصريحات فتح الله ارسلان لجريدة الخبر الجزائرية وخيار المقاطعة

حركة طنجة للحرية والكرامة تندد وتطالب بمحاكمة من حاول استعمال المال في شراء أصوات 25 نونبر

هدم منازل حديثة بمنطقة العوامة بطنجة

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

معامل النسيج بالمنطقة الحرة لميناء طنجة سوق حقيقي للنخاسة أمام أنظار المسؤولين

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

المغرب يدعو أسطول الصيد الأوروبي إلى مغادرة مياهه الإقليمية فورا

ما لا تعرفونه عن“الزعيم الكارطوني” بالحسيمة المدعو ناصر الزفزافي





 
أقلام كاشفة

اغلاق مقاهي الشيشة بمكناس بقرار جماعي، فماذا عن جماعة طنجة؟؟؟


اسبانيا تفتح تحقيقات حول الزوارق والقوارب لنقل المهجرين


اعتقال متسولة باكادير يكشف عن مفاجأة صادمة

 
الأكثر قراءة

بلاغ ميناء طنجة المتوسط للمسافرين حول عودة حركة النقل إلى الوضع الطبيعي


فاس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في فضيحة تتعلق بالتسجيل في مسلك الماستر


الملك محمد السادس يعين ولاة وعمالا جدد بالإدارتين الترابية والمركزية


سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.

 
أخبار طنجة

وضع الحجر الأساسي بطنجة لمصنع المجموعة اليابانية "جتيكت كوربورايشن" المتخصصة في صناعة السيارات


المجموعة العالمية هواوي تعتزم إنشاء مركز لوجسيتيك إقليمي في ميناء طنجة المتوسط


طنجة:انطلاق الموسم الإجتماعي والإقتصادي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات


يوسف بنجلون للمرة الثالثة على رأس غرفة الصيد البجري المتوسطية

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية ومعاناة الحجاج المغاربة


ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة

 
أخبار دولية

السلطات الجزائرية توقف الإعلامية جوهرة لكحل لهذا السبب


قرض من البنك الأروبي ب16 مليون أرو لدعم صناعة السيارات

 
أخبار الجهات

شركات ك-ل-ب (KLB) يفوز تدبير مرفق وقوف السيارات بجماعة فاس


تضليل التوضيح ... داخل جماعة العرائش؟


نداء للمحسنين من أجل المساهمة لإصلاح مقبرة حي إكسريوا من داخل المغرب أو من خارجه .

 
أخبار وطنية

زلزال أمني يهز الشمال الشرقي في انتظار تعميمه في كل ولايات الأمن


النفوذ و الريع ثنائية تقويض مجهودات الدولة ، تزنيت نموذجا


بوطيب: مواقف الخارجية الهولندية من ملف حراك الريف سطحية مبنية على تقارير أشباه صحافيين

 
أخبار رياضية

اختتام المعسكر التدريبي الأول للنخبة لإتحاد طنجة لكرة السلة


اتجاد طنجة بطل الدوري يسقط في فخ التعادل

 
 شركة وصلة  شركة وصلة