طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحتفل بتاريخها المشرف والعريق             الادارة العامة للأمن الوطني تُدخل عمداء وضباط شرطة للتكوين من جديد             تلاميذ من عين الحصن التابعة لتطوان يمشون 10 كيلومترات للوصول الى المدرسة             وزارة الإتصال تفرج عن دعم المواقع الإلكترونية وحصة الأسد للمحظوظين مفتاح وبوعشرين.             الدار البيضاء تتصدر لائحة رجال السلطة الذين شملهم الزلزال الملكي            
 
logo direct pub
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

شرطة ميناء طنجة المدينة تحبط عملية تهريب 18كيلو لطابا ( النفحة)


طنجة.الدرك الملكي يحبط محاولة إدخال دواء ترامادول المخدر


قصة القبض على بارون المخدرات المدعو الشعايري


. فتاة مدمنة بتطوان تقدم جسدها للمراهقين مقابل 10 دراهم


طنجة: حجز16150 قرص مخدر عبر الميناء المتوسطي


احباط محاولة تهريب 11 كلغ من الحشيش عبر ميناء طنجة المتوسطي

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الادارة العامة للأمن الوطني تُدخل عمداء وضباط شرطة للتكوين من جديد


الزلزال الملكي يصل لعمداء المدن الكبرى ورؤساء الجماعات المحلية


الحموشي يدعو الى فضح من يبتز المتبارين لدخول سلك الشرطة.. زلزال أخلاقي‮ في‮ ‬الأمن‮..‬

 
شؤون إدارية ونقابية

انتخاب علي عبد الصادق كاتبا جهويا لاتحاد النقابات لإتحاد المغربي للشغل


بلاغ الاتحاد المغربي للشغل الاتحاد الجهوي لنقابات بطنجة


"ما تقيش ولدي" تنبه "غوتيريس" إلى الغموض في قضية إثبات نسب الأبناء


تصريح منظمة "ماتقيش ولدي" بشأن إلغاء الخبرة الجينية

 
منوعات

طنجة:الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي


مسرح البدوي يحتفي بدكرى 65 لتأسيسه


خبراء يؤطرون خمس ورشات قيمة بمهرجان أوروبا- الشرق الخامس للفيلم الوثائقي

 
أخبار التربية والتعليم

تلاميذ من عين الحصن التابعة لتطوان يمشون 10 كيلومترات للوصول الى المدرسة


انتخاب نور الدين أشحشاح رئيسا لهيأة أساتذة القانون


اضراب وطني للنقابات التعليمية من أجل كرامة المدرس

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2012 الساعة 04 : 08


ماستر العقار  والتنمية بكلية الحقوق بطنجة  ينظم يوما دراسيا حول

(التعمير بجهة طنجة تطوان ، الإشكالات القانونية  وتحديات الواقع ) 

 

 شهدت قاعة القصر البلدي بطنجة يوم الثلاثاء  20 مارس  2012  تنظيم يوم دراسي متميز حول موضوع  (التعمير بجهة طنجة تطوان ، الإشكالات القانونية  وتحديات الواقع ) وذلك في إطار الدورات  التدريبية التي ينظمها  ماستر العقار والتمية بكلية الحقوق بطنجة تحت إشراف دة/ سعيدة العثماني ، وقد اسهلت أشغال هذا اليوم بعرض شريط وثائقي مركب  يتناول عدة نماذج  كان في مقدمتها  مشروع مدينة شرافات، حيث تم تقديم مجموعة من المعطايات  بخصوص هذا المشروع الذي لا زال في طور الإنجاز،  والذي سيقام على مساحة 770 هكتارا،  كما سيوفر أزيد من 30 ألف مسكن من مختلف أنواع السكن . كما تمت الإشارة إلى انتهاء إنجاز الشطر الأول على مساحة 130 هكتارا، ثم تطرق إلى المشاكل التي يطرحها  المشروع الذي يقام جزء منه على أراضي السكان المتشبثين بأراضيهم ، وقد عبروا عن عدم معارضتهم للمشروع ، لكنهم يطالبون بالتعويض عن أراضيهم التي انتزعت منهم

..، وضم الشريط تصريحا للوزير نجيب بوليف يعد فيه بالاطلاع على الملف  للوقوف على مكامن الخلل  وإيجاد الحلول مع الهيئات المعنية ..

    ثم انتقل العرض للحديث عن تصميم التهيئة لمدينة تطوان /مارتيل الذي سجل عنه تخصيص مساحات واسعة للفيلات، وعدم مراعاة الواقع الاجتماعي للسكان. وهو التصميم الذي لم يعرف أي تغيير منذ 10 سنوات بسبب تعثر المسطرة القانونية مما حال دون المصادقة عليه، وضم الشريط تصريحا لأحد المسؤولين الذي ذكر أن موضوع التصميم لا زال يطرح عدة مشاكل بسبب تعدد المتدخلين واختلاف التوجهات، وقد اشار إلى تخصيص المجلس الجماعي بتطوان لميزانية من أجل إعداد التصميم  المديري. وإلى المشاكل التي يطرحها وادي المحنش ،  .. ثم انتقل الشريط لعرض صورالتشوه العمراني ، وغياب التجهيزات الأساسية والبناء العشوائي بأحياء طنجة. كما تم عرض نماذج من الصورالتي تعكس الاختلالات التي  يعاني منها قطاع التعمير  بمنطقة اكزناية ، بني مكادة ، القصر اكبير ..

   وفي مستهل هذا العرض  أشادت دة/ جميلة العماري بدور دة/ العثماني  والطلبة لما يتميزون به من طموح علمي، وحرص شديد على إنجاز بحوث ميدانية  وعلمية متخصصة. كما أشارت إلى التعقيدات التي تميز قطاع التعمير بسبب تضارب المصالح، وتدخل عنصرالملكية الخاصة ... كما أشارت إلى الغاية من تنظيم اليوم الدراسي الذي يرمي إلى الإحاطة  بكافة الاختلالات الموجودة في المجال .

 الأستاذة سعيدة العثماني اكدت من جهتها على لزوم توفير بنيات وآليات جديدة لخوض غمار العقار بطنجة ، ودعت إلى أن تكون الكلمة  للطلبة من خلال انفتاح الجامعة على الواقع،  ومشاركة الجميع في عرض آرائهم .. كما نوهت بالدور الذي يقوم به الطلبة ، ودعت إلى إعطاء الكلمة للطلبة والباحثين  في الميدان من أجل مواجهة أطراف أخرى خارج المؤسسة الجامعية..أما عن فكرة اختيار ماستر العقار والمعمار، فقد أشادت بالدور الفعال للأستاذة العماري، وذكرت أنه يجب أن يدرس العقاركسلوك داخل الجامعة ، كما أشارت إلى وجود فسحة أمل لتغيير العقليات وتطوير الترسانة القانونية .

 هذا وقد تناوب  الطلبة  على إلقاء العروض  التي توزعتها عدة محاور :

 ففي الجلسة الأولى التي كان موضوعها(الإيطارالقانوني للتعمير، وإشكالات الممارسة، تم تقديم  أربعة عروض على التوالي  :

 قراءة في القوانين والأنظمة الجاري بها العمل في ميدان التعمير(ط/ عادل المعروفي ) ، السكن العشوائي في منطقة بني مكادة بين الواقع والقانون (ط/ يوسف بوعصاب) ، الزحف العمراني نحو المحميات الغابوية - غابة مديونة نموذجا- (ط ة/ نجاة شبابو) ، إشكالية التعمير في مدينة القصر الكبير (ط/ رض بخدة) وقد أطر هذه العروض خلال الجلسة الأولى كل من ( ط/ محسن مرتضى،  وعبد الإله المالكي  الحلايبي ).

   فحول الإيطار القانوني للتعمير سجل الطالب عادل المعروفي وجود ترسانة قانونية أصبحت بعض فصولها متجاوزة بسبب تعدد المتدخلين،.. ووجود إكراهات متعددة في الوقت الذي يتزايد الزحف العمراني ... وأشار العارض إلى أن قراءة القوانين الجاري بها العمل في مجال التعمير تفضي إلى  استنتاج مجموعة من الخلاصات منها (اعتبار التعمير رهانا أساسيا ودعامة للتنمية ، ، مما يفرض  تصحيح التوجهات فيما يخص منح الرخص، ومراعاة الشروط ومعاييرالجمالية .. محدودية التشريعات في ظل التحولات الجارية ... صعوبة التغلب على المشاكل بسبب جمود القوانين... تداخل القوانين المختصة بالتعمير .. تشتت النصوص القانونية ..سوء استيعاب النصوص التطبيقية ..تعدد المتدخلين والجهات المكلفة بالتنسيق، غياب رؤية واضحة ...سوء تنظيم مجال التعمير وغياب التشاور ...توسع التكتلات العمرانية في غياب البنيات التحتية ..انتشار السكن غيراللائق ..وجود اختلالات كثيرة في البنيات، وقد استدل بمدينة أصيلة، فرغم دورها التاريخي والإشعاعي، لا زالت تعاني من انتشارأحياء دور الصفيح ، والبناء العشوائي)

  أما بخصوص موضوع السكن العشوائي في بني مكادة، فقد تناول الطالب يوسف بوعصاب التحولات العمرانية التي شهدتها المقاطعة منذ سنة 2002 على مساحة 16 كيلمترا /2  تمثل 12.30 %من  مساحة طنجة. وهي تشهد أكبر كثافة سكانية على صعيد منطقة طنجة .  ثم تحدث عن الوضعية العقارية لأراضي المقاطعة، والمكونة من أراضي سلالية ، وأوقاف وأراضي خاصة ، ومخزنية (وهي في معظمها غير محفظة ) ما جعل المقاطعة  تعرف أكبر نسبة في انشار السكن العشوائي 84% .  الأمر الذي يفسرالحجم المرتفع للمشاكل الاجتماعية التي تعاني منها المنطقة (الجريمة، غياب الإنارة العمومية ، الفوضى، غياب المرافق، غياب المساحات الخضراء ..) وانتهى إلى تقديم خلاصات ( بدء الإصلاح انطلاقا من تجديد قوانين التعمير، ومنع البناء العشوائي ...تفعيل دورالرقابة ومتابعة المجزئين  السريين .. إشراك المجتمع المدني .. تأطير العنصر البشري وإدماجه في التنمية ..)

  وكان العرض الثالث من تقديم الطالبة نجاة اشبابو ، تناول موضوع  (الزحف  العمراني  بغابة الجبل الكبير) حيث تطرقت إلى الإكراهات التي يعرفها تنظيم المجال بسبب النمو الديمغرافي، والزحف العمراني ، وافتقار المدن إلى مخططات عمرانية واضحة،  علما أن التوسع يكون على حساب المجال الإخضر بسبب ضعف الآليات القانونية المكلفة بحماية البيئة، وعدم تفعيل النصوص القانونية الخاصة بحماية البيئة بدليل انتشارالمباني وسط المحميات الطبيعية، ووجود مباني عشوائية ..  كما تحدثت عن إشكاليةالزحف العمراني في علاقتها بتعدد المتدخلين، وغياب الانسجام بين تلك الأطراف، وتعدد المساطر القانونية، والتعقيدات الإدارية، وعدم الترخيص بالتجزئات  الخاصة بالسكن المستقل..، وعدم احترام تصميم التهيئة، واستدلت بمشروع استثماري في غابة مديونة، حيث لم تحترم المساحة المخصصة للبناء والمحددة في 7%. ثم أيضا إطلاق العنان للرخص المقدمة في إطار لجنة الاستثناءات ..

 .. أما بالنسبة للعرض الرابع المقدم من طرف الطالب رضا بنخدة ، فقد تناول موضوع  إشكالية التعمير  في مدينة القصر الكبير،  وقد ركز على أسباب البناء العشوائي مشخصة في (  التجزيئ السري الذي يعتمد على إقناع المواطنين باقتناء البقع الغير مجهزة . ضم الأراضي المستهدفة إلى المدار الحضري .. انعدام مخطط  حضاري للتنمية .. غياب إطار قانوني  يحدد الاختصاصات بالنسبة لكل المتدخلين ... الانتخابات .. عجز السلطات عن التدخل .. غياب المراقبة في هذا المجال ..الهجرة القروية ، لأن المدينة محاطة بكثير من الجماعات  القروية المتأثرة بحملات محاربة زراعة القنب الهندي،  وهو ما يؤدي  في النهاية إلى نقل النمط القروي إلى المدن .. تواطؤ الجهات المسؤولة ..)  وقد اقترح بعض الحلول منها(  تدخل السلطات بالهدم ..التدخل في الوقت المناسب قبل فوات الأوان .. تكوين لجنة إدارية مختلطة للتتبع  وتسوية وضعية البناء ..إيجاد حل للمشاكل المترتبة عن هدم المباني .. تجاوز العائق القانوني عن طرق إخراج  مدونة التعمير .. تأهيل هذه المناطق من خلال توفير الخدمات .. التدخل الاستباقي ..)

 

هذا وقد خصصت الجلسة الثانية لتقديم عروض إضافية توزعتها ثلاثة محاور: التعمير  بمنطقة اكزناية بين القاعدة والاستثناء(ط/ سمية الشيخ  علي)، وإكراهات  تفعيل تصميم التهيئة  بمدينة تطوان ( ط/ زكرياء الغلبزوري ) ،  تحليل البنية المعمارية  لمدينة الشرافات الجديدة من خلال التصميم  الأولي والنهائي (ط/ حسن المرابط ) . وقد أشرف على تأطير الجلسة كل من الطالبين ( فيصل بنجلون ، ويونس بنعلي..)

 

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

 


4887

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



زينب الرابطي: دبلوم الماستر في القانون الخاص بميزة حسن

من العيون الساقية الحمرا إلى وزير التربية الوطنية

ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان

هل التوظيف المباشر مسموح به في القنيطرة يا ميستر بين ؟

لجنة التنسيق الجهوي للممرضين وخريجي وطلبة معاهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي جهة طنجة تطوان

المعطلون يلقون بتابوت بنكيران على البحر والأمن يعنف من جديد

نادي تطاون أسمير لفنون الزجل (سنة من العطاء وتجديد المكتب)

قرار المحكمة بتوظيف أطر محضر 20 يوليوز خطة بنكيران لقلب الطاولة على شباط

تعرف على زوج الشريفة لالة سكينة الفيلالي كريمة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم

كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة و مرصد حماية البيئة والمأثر التاريخية بطنجة يوق

ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان

الاحساس ب" الحكرة" يؤجج الغليان الشعبي لدى ساكنة تارجيست





 
إعلانات طنجة بريس

بأسواق المغرب ولأول مرة WI DRINKS

 
الأكثر قراءة

غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحتفل بتاريخها المشرف والعريق


وزارة الإتصال تفرج عن دعم المواقع الإلكترونية وحصة الأسد للمحظوظين مفتاح وبوعشرين.


الدار البيضاء تتصدر لائحة رجال السلطة الذين شملهم الزلزال الملكي


بتعليمات ملكية ..إعفاء والي وستة عمال وتأديب 180 رجل سلطة ومراكز الاستثمار تحت المجهر

 
أخبار طنجة

قائد المقاطعة الرابعة (شالة) يقوم بحملة لتطهير كورنيش طنجة والنواحي من الباعة المتجولين.


حفل اختتام فعاليات طنجة الكبرى - طنجة الأبطال -


بطنجة... عزيز أخنوش يفتتح المؤتمر الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة


هيجان الأفارقة بطنجة سببه ترويج معلومة مغلوطة عن فتح باب سبتة للجميع

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

رجل خمسيني يعتدي على سيدة بحي البرواقة ويمنعها من الالتحاق بمسكنها


شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي

 
أخبار دولية

هبات دول الخليج إلى المغرب تصل إلى 4.58 مليار درهم


نص البيان الصادر عن مكتب التواصل الحكومي بحكومة قطر حول الصورة المنسوبة لصاحب الجلالة.

 
أخبار جهوية

محاسبو الشمال .. مسيرتنا في التكوين موفقة وعلى القانون أن ينصفنا


حادثة سير خطيرة الرابطة بين وزان وسيدي رضوان


قضية "أسامة الشاط" مع شركة للأمن الخاص .. تعود للواجهة

 
أخبار وطنية

الزلزال الملكي يطيح بكل من والي جهة مراكش و عمال الأقاليم التالية


عودة الأمطار للمغرب ابتداءا من الاثنين 11 دجنير


الرئيس الفلسطيني ينوه بقرار جالة الملك محمد السادس

 
أخبار رياضية

اتحاد طنجة يختتم مبارياته الإعدادية للموسم الجديد


إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي

 
 شركة وصلة  شركة وصلة