طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك             توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين             صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية


عناصر الهيئة الحضرية بالمحطة الطرقية توفق شخصا بحوزته354 قرص مخدر


ميناء طنجة المتوسط: الأمن يحجز 34.400 علبة سجائر مهربة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 مارس 2018 الساعة 08 : 22



حوار مع محمد أولحاج

كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة


     


حاوره عبد القادر زعري / طنجة بريس  

                   

تم مؤخرا انتخاب السيد محمد أولحاج، كاتبا لفرع النقابة الوطنية للمالية بطنجة، وذلك عقب انعقاد الجمع العام العادي، الأربعاء 14 مارس 2018، بحضور الكاتب الوطني للنقابة الوطنية الديمقراطية.


وبهاته المناسبة أجرينا حوارا مع الكاتب الجديد للفرع، لاستطلاع آرائه وتصوراته حول العمل النقابي، وطرح أسئلة حول أجندة المكتب الجديد محليا ووطنيا. وفيما يلي نص الحوار.


 

السيد محمد أولحاج


س: السيد  محمد أوالحاج أهلا بكم في طنجة بريس.


ج: أهلا ومرحبا   

 

س: تم انتخابكم 14 مارس الجاري كاتبا لفرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة، السيد أوالحاج لقد اقتحمتم ميدانا متعبا ليس كالعمل الجمعوي أو غيره ؟


ج: مبتسما. أبدا، العمل النقابي هو قبل كل شيء مساهمة في تحسين ظروف العمل وتطوير أداء الإدارة. جميع الموظفين يمارسون العمل النقابي بشكل أو بآخر، المواقع وحدها تختلف، وربما أيضا درجة الانخراط، وعندما  يكون العمل جماعيا تشاركيا، لا شيء سيتعبنا، هكذا ألفت النقابة تدبير أمورها.

 

س: نعم. قبل تناول السياق العام الذي جاء فيه تجديد المكتب، ما هو تصوركم للعمل النقابي؟


ج: لا يجب أن تتعدد التصورات فيما يخص العمل النقابي، النقابة هي إطار دستوري، هي شريك اجتماعي ضروري، و الفعل النقابي هو فعل جماعي لا يحتمل التسييس، روح العمل النقابي هي الدفاع عن الطبقة العاملة و تحسين ظروف اشتغالها، كل هذا سيساهم بالضرورة في تحسين أداء الإدارة.

 

النقابة شريك في بلورة إستراتيجية العمل، دون أن يفهم من الشراكة أنه تدبير مشترك للإدارة، يجب على الفاعل النقابي أن يعي جيداً أدواره و أن لا تختلط معه الأمور،النقابة  شريك في صياغة ما يضمن خلق الظروف المناسبة لعمل وتحسين وضعية الموظف، وخلق الظروف المناسبة لتحسين أدائه والرفع من مستواه.

 

الأصل في العمل النقابي هو الشراكة، دون إغفال الحس النضالي الذي تتطلبه مسيرة الدفاع عن الحقوق و تطوير الأداء، أظن أن المسؤول الإداري لديه مفاتيح التوجيه في هذا الموضوع، فبمقدوره أن يجد في النقابي الشريك، كما بموسوعه التعامل مع الخصم. فكما يجب أن تتوفر في الفاعل النقابي مميزات الفعل الإيجابي البناء، يجب أيضا أن تحضر فيه القدرة على ردة الفعل كلما تهددت المصالح المادية و المعنوية للطبقة العاملة.

 

س: لنعد إلى السؤال الأول. ما هو السياق العام الذي جاء فيه تجديد انتخاب وتكوين مكتب الفرع؟


ج: العمل النقابي داخل وزارة الاقتصاد و المالية على الصعيدين المحلي والوطني، يستحضر العديد من الملفات و المطالب الإستراتيجية و الأنية:

 

الأولى ذات بعد الإستراتيجي: وهي المتعلقة بمشروع نظام أساسي خاص بموظفي موظفات وزارة الاقتصاد والمالية، حيث تعتبر النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية الفاعل الوحيد داخل القطاع الذي بلور المشروع  ،و تعمل الأن على خلق النقاش التشاركي الموسع حوله بين موظفي وموظفات وزارة الاقتصاد والمالية، ونعتبر أن اعتماد النظام الأساسي الخاص بموظفات وموظفي وزارة الاقتصاد والمالية، هو الحل الأمثل والعقلاني والمستعجل للإجابة عن المطالب المشروعة والملحة لجميع فئات موظفات وموظفي وزارة الاقتصاد والمالية.

 

ثانيا، يمكن أن نتكلم على ضرورة توسيع وتنويع الخدمات المقدمة من طرف مؤسسة الأعمال الاجتماعية لوزارة الاقتصاد والمالية، وكذا تعميم هاته الخدمات و تقريبها لتشمل جميع الموظفات و الموظفين في جميع جهات المملكة.

 

ثالثا، هناك كل ما هو متعلق بالفوارق بين المديريات و المصالح و الموظفين، أتكلم خصوصا على ظروف العمل و التحفيز الإداري المتعلق بالعلاوات و الترقي و تحمل المسؤولية داخل الوزارة، فلا يعقل أن يبقى هناك أي نوع من الطابوهات في التعاطي مع المصالح المادية و المعنوية للموظفين و الموظفات. و النقابة عازمة على خوض جميع الأشكال النضالية المتعلقة بهذه النقطة.

 

من طبيعة الحال لا يمكن سرد جميع الملفات العلقة في هذا الحوار، إلا أنه لا يجب إغفال الوضع المتأزم الذي تعيشه الخزينة العامة للملكة في ظل مسألة التدبير الانفرادي للموارد البشرية والتنقيلات التعسفية من طرف الخازن العام للمملكة، والتماطل في تنفيذ الاتفاق المبرم بين الوزارة والنقابة بخصوص تحسين نظام العلاوات الموقع يوم 13 يناير 2015.

 

س: لكن هاته الأهداف هي استراتيجية وعلى المستوى البعيد، ما هي خطواتكم القريبة المدى وعلى الصعيد المحلي؟


ج: تقصد المطالب القطاعية المحلية؟

 

س: طبعا


ج: لن نستبق الأحداث. النقابة جددت هياكلها التنظيمية حديثا، طبعا النقاش الذي واكب الجمع العام تطرق إلى العديد من القضايا القطاعية و لكن أيضا تلك المتعلقة بظروف العمل على المستوى المحلي، سيتم في القريب العاجل طلب لقاء المسؤولين الإداريين على المستوى المحلي، من أجل تقديم المكتب الجديد، لكن أيضا من أجل طرح الملفات المستعجلة.

 

لكن كهيكلة جديدة، سنعمل على تحديث وتنقيح ملفتا المطلبي بعد التشاور و استيفاء آراء جميع الموظفات والموظفين، ربما سيعمل مجلس الفرع على بلورة الصيغة الجديدة للملف المطلبي و برنامج العمل، آنذاك يمكن أن نتكلم في الموضوع.

 

س: "قانون أساسي خاص بموظفي وزارةالإقتصاد المالية". ألا ترون أنه تحدي يمكن ألا يتحقق في ظل الإكراهات التي يعرفها الوضع الاقتصاد الوطني والعمل النقابي على السواء؟


ج: الإكراهات ستضل دائما موجودة، و الفعل النقابي سيضل حاضرا أيضا في كل الظروف، كما قلت سابقا الفعل النقابي آداة لتطوير الأداء الإداري, إن مطلب النظام الأساسي، مطلب منصف، على منوال العديد من فئات الموظفين، الذين تمت تسوية وضعيات قوانينهم الأساسية الخاصة بهم. فمهام موظفي وزارة الاقتصاد والمالية متميزة ولا تقل أهمية، والخدمات التي يؤدونها أيضا متميزة، ومساهمتهم في هذا القطاع الحيوي للإدارة العمومية أيضا مهمة. إضافة إلى ذلك، و كما قلت سابقا، نعتقد أن اعتماد النظام الأساسي الخاص بموظفات وموظفي وزارة الاقتصاد والمالية، هو الحل الأمثل والعقلاني والمستعجل للإجابة عن المطالب المشروعة والملحة لجميع فئات موظفات وموظفي وزارة الاقتصاد والمالية.

 

س: ولكن .. معذرة عن المقاطعة، ألم تروا أن الوقت ربما فات، لطرح ملف كبير مثل هذا الملف، الذي يحتاج إلى معركة، بل معارك غير سهلة، في محيط يعرف إكراهات موضوعية واضحة ؟


ج: نحن نعرف كل هذا، ومستعدون وقادرون على رفع هذا التحدي وواعون بكل ما يتطلبه الأمر من مجهود للإقناع و أيضا في التعبئة و الاحتجاج لو لزم الأمر.

 

س: سأطرح السؤال بطريقة أخرى. ألا ترون أن الحركات الاحتجاجية للموظفين مهددة بالأزمة في ظل التغيرات التي تعرفها الإدارة المغربية ؟


ج: ماذا تقصدون؟

 

س: حق الإضراب مثلا. في ظل تمدد وتوسع الخدمات الإدارية الإلكترونية التي تنهجها الإدارة المغربية عموما ووزارة المالية على الخصوص، فتوقف الموظف ليوم لا تأثير له، ما دام المرتفقون يقضون خدماتهم كلها عن بعد، بدون حاجة لارتياد الإدارة.


ج: أبدا ليست الأمور بهاته البساطة.

 

بالفعل الإدارة تتطور، و رقمنتها شيء جيد نثمنه، و هو في صالح المرتفق و الإدارة على السواء، و مع ذلك الموظف له أدواره الحيوية التي يقوم بها، و في هذا الصدد يجب على الإدارة أن تواكب هذا التطور الرقمي من أجل مواكبة الموارد البشرية الحالية و تأهيلها للقيام بواجباتها الجديدة التي يمليها هذا التطور. عليك أن تعرف أن مردودية الموظف و الإدارة قفزت إلى أرقام جيدة، بعد توفير الخدمات الإلكترونية.

 

فيما يتعلق بحق الإضراب، هذا موضوع شائك و كبير، و لا أظن أنه سيثبط عزيمة أي كان في الدفاع عن مكتسباته و حقوقه، لكن مع تواتر المستجدات، على الفاعل النقابي أيضا أن يجدد أساليبه النضالية بما يتماشى و تطور الوضع داخل الإدارة.

 

س: السيد محمد أوالحاج. ما هي الرسالة أو الرسائل التي تودون تبليغها عبر موقعنا الإلكتروني ؟


ج: أود أن أقول أن الانتماء النقابي هو حق مكفول دستوريا، و الفعل النقابي لا يحتمل الحمولة  السياسية أو الإديولوجية، وفق هذا المبدأ ستعمل النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة، و لهذا السبب ثمنا و باركنا اختيار المجلس الوطني للنقابة الإشتغال من داخل الاتحاد المغربي للشغل، المركزية الأكثر تمثيلية على المستوى الوطني، و أشكر بالمناسبة الشكر الجزيل للدعم الذي قدمه الاتحاد الجهوي الاتحاد المغربي للشغل بطنجة.

 


689

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الثوار يقطعون أصابع يد سيف الإسلام اليمنى التي هدد بها الليبيين

المغرب ينفي طرد الجرحى الثوار من المغرب

حوار مع الشاعرالمغربي إدريس علوش

حوار مع التشكيلي المصري رأفت منصور

المؤتمر التأسيسي للنقابة الوطنية لملحقي الادارة و الاقتصاد العاملين بمصالح ومكاتب الأكاديميات والنيا

ينظم الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام ندوة حول موضوع "حقوق الإنسان و صيانة الحق في الحيا

جماعة العدل والإحسان تتهم أعضاء مجلس الإرشاد بالإنحراف عن المبادىء

حوار مع سناء بلحور القاصة المهاجرة

لقاء مطول بين وزير التربية الوطنية والنقابات التعليمية الاكثر تمثيلية اعتبر بالايجابي

كتائب القذافي تفرض سيطرة كاملة على بني وليد

حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة