طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك             توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين             صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية


عناصر الهيئة الحضرية بالمحطة الطرقية توفق شخصا بحوزته354 قرص مخدر


ميناء طنجة المتوسط: الأمن يحجز 34.400 علبة سجائر مهربة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2013 الساعة 04 : 06


 

بعدما كان يفكر في العودة إلى مدينته، طنجة، لمواكبة مشروعه الراضي، تراجع الإطار المغربي، حسن أجنوي، ليقرر الاستمرار في الخليج، وهذه المرة في تجربة جديدة مع كرة القدم النسوية، مدربا لنادي أبو ظبي والمنتخب الإماراتي للسيدات.


تفاصيل التراجع، نقرأها من خلال حديثه:
• كيف جاء ارتباطك بالمنتخب الإماراتي؟
• بعدما اشتغلت في الخليج، بالتحديد في الدوري القطري لسنتين ونصف بجوار المدرب الألماني الشهير، أولي استيليكي، وكانت تجربة ناجحة بكل المقاييس، مكنتني من التعرف والاستفادة من المدرسة الألمانية وطرقها في التدريب. كنت قررت بعد ذلك العودة إلى بلدي لمباشرة عن قرب، مشروعي الرياضي بمدينتي، طنجة، المتعلق بالقرية الرياضية، ومدرسة كرة القدم. إلا أن وكيل أعمالي اتصل بي وقدم لي عرضا لتدريب نادي أبو ظبي الرياضي. كما ينص العقد كذلك الإشراف على منتخب الإمارات للسيدات والذي يتكون عادة من لاعبات النادي الذي أدربه، والوحيد في دولة الإمارات.
• كيف ألحقت الدولية المغربية فامة الفوقي بطاقمك؟
• الفكرة جاءت من مسؤولي النادي والاتحاد الإماراتي. إذ طلبوا مني أن أبحث عن مدرب مساعد، واشترطوا علي أن يكون من العنصر النسوي، لاعتبارات دينية واجتماعية، وكذا تقاليد البلد. فاتصلت بفامة واقترحت عليها العرض، خاصة أنها تتوفر فيها الشروط المطلوبة من كفاءة وخبرة، كلاعبة دولية ومساعدة للناخب الوطني المغربي لفترة. فتمت الموافقة وبدأنا الاشتغال مع بعض.
• كيف كانت النتائج حتى الساعة مع النادي وكذا المنتخب؟
• مع النادي أبرز نتيجة كانت إحراز المركز الثاني في دوري دولي نظمناه، وأحرزه أولمبيك ليون بطل الدوري الفرنسي، وكنا شاركنا فيه بفريقين حرف ألف وباء، وعرف مشاركة كذلك فريق فينير باروس الهونغاري، وعمان الأردني. ومع المنتخب الإماراتي شاركنا في كأس غرب آسيا للسيدات في نسخته الرابعة، وأحرزنا المركز الثاني بعد خوض مباراة كبيرة في النهائي ضد سيدات إيران انتهت بالتعادل بهدفين لكل طرف، وانهزمنا بالضربات الترجيحية.
• كيف تتصور نجاح عمل مع منتخب في بلد لا يتوفر فيه دوري محلي ؟
• أولا أنا مسرور بخوض تجربة الاشتغال لأول مرة مع فريق نسوي. خاصة أنني اكتشفت قدرة العنصر النسوي على سرعة استيعاب كل ما أمليه على اللاعبات،وحب واحترام اللعبة. ما جعلني أحس بارتياح في عملي. ورغم أنني أشتغل مع فريق واحد يشكل كذلك المنتخب الوطني، إلا أن المسؤولين تحذوهمرغبة أكيدة لتطوير ونشر اللعبة وتوسيع قاعدة الممارسة النسوية. فوضعنا برنامجا نشتغل عليه بصفتي المسؤول التقني المباشر، فقمنا بأول تجربة بتنظيم دوري وطني للمدارس، خاص بالفئات العمرية أقل من 12 و16 سنة. والهدف هو التنقيب عن لاعبات موهوبات للتحضير لتكوين الفئات العمرية الأخرى للمنتخب الإماراتي. وأعتبر التجربة الجديدة ناجحة خاصة أنني أشرف على محاضرات هناك في بعض الجامعات في موضوع التدريب كتجربة أعتز بها.
• كانت حدثت ضجة بشأن لاعبات مغربيات حاولتم تجنيسهن للعب بالإمارات، ماذا عن هذا الموضوع؟
• الأمر يتعلق بلاعبة واحدة، وقامت بشأنها القيامة وتعرضت حسب علم لمضايقات. أعتقد أن الدول الرائدة في لعبة كرة القدم والتي تعج بالمواهب، تفخر بروز مواهبها حتى هي تحمل أقمصة دول أخرى، مثلما نرى لاعبين برازيلين وأفارقة في منتخبات أزربية، وحتى في إفريقيا مثا منتخب تونس الذي ضم في وقت سابق البرازيليان، كلايطون ودوسانتوس. ولا عيب في أن تحمل لاعبة مغربية قميص دولة أخرى وجدت فيها ظالتها.وبالتالي بإمكان بلدها الأصلي أن يستفيد من جلب العملة الصعبة، والحصول على الضرائب من اقتطاعات هؤلاء اللاعبين. وأعتقد أن أي لاعب لا يجد الظروف الملائمة ويتعرض للتهميش بإمكانه أن يخطو الخطوة نفسها لضمان مستقبله بدل الضياع، خاصة أن مدة الممارسة محدودة ويجب استغلالها.
• لنعود للحديث عن مشروعك الرياضي بطنجة، أين وصل؟
• كما وعدنا ساكنة طنجة. فقد كنا في الموعد بإهدائها هذا المشروع، الذي هو بمثابة تحفة رياضية. من خلال الفضاء الرياضي الذي وفرناه لعشاق كرة القدم بطنجة من الطراز العالي. والمشروع بدأ يشتغل حاليا بعدما بلغ حاليا نسبة 100 في المائة من الإنجاز وهو يكبر مع مرور الأيام. وحاليا ملاعبنا المجهزة بأرضية من الطراز الممتاز، تستقطب حوالي 75 ممارس في اليوم، إذ تحتضن ملاعبنا الأربعة 25 مباراة في اليوم. وهذا رقم هام بالنسبة لمدينة طنجة التي تفتقر إلى البنيات التحتية الرياضية الكافية وكان شبابها لا يجد اين يلعب. وهذا المشروع تم بجهود والدتي الأستاذة خديجة حلحول، أول امرأة مذيعة مغربية على الصعيد الوطني، والتي قدمت تضحيات مادية كبيرة للمشروع ومازالت ترعاه عن كتب، دون أن ننسى تضحيات شريكي في المشروع، عبد الحي بوعجاجة ( مقاول في البناء)، الذي قدم بدوره تضحيات كبيرة بكل إخلاص وتفان من أجل إنجاز هذا المشروع. وكان ينوب عني في مواكبة الأشغال حين كنت أشتغل في الخليج. ونحن بصدد مواكبة برنامج المشروع من خلال فتح مدرسة كرة القدم كما وعدنا في السابق. وأصبحت تضم حاليا 115 ممارس، ونأمل أن يتضاعف الرقم في الموسم المقبل إن شاء الله. وفي هذا الصدد نحن حاليا نباشر مفاوضات مع بعض الأندية العالمية لاختيار الفريق الشريك الذي سنوقع معه عقد الاستفادة من المدرسة ورعايتها. وسنعلن عن النتائج حين نصل إلى الاتفاق النهائي بشكل رسمي.
• كسؤال أخير، كيف ترى واقع اتحاد طنجة، وما هي الحلول لإنقاذه في نظرك؟
• بدون تعليق، هذا هو الشعار المناسب الذي يمكن ترديده حول ما وصلت إليه الأمور باتحاد طنجة لكرة القدم. فالوضع متردي. وبكل صراحة أنني أبكي وأتحسر من الداخل وأترحم على الماضي الجميل الذي كانت تعيش عليه كرة القدم بمدينة طنجة، وعلى الأقل إلى حدود بداية التسعينيات التي اشتغلت فيها مع الفريق كمدرب مساعد للبرتغالي ماريو نونييز. وأحرزنا المركز الثاني في البطولة. ومن تم لم يعد للكرة الطنجاوية أثر. وتصور معي أن مواهب في سن 17 سنة في تلك الفترة، اي مستقبل لها في مجال كرة القدم بالمدينة وهي تعيش في مثل هذه الظروف حين يبلغ عمرها 39 سنة حاليا؟. فما عساها أن تستفيد في مثل هذه الظروف المرزية وهذا التراجع الخطير لكرة القدم بالمدينة. أما عن الحلول، أولا أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالتهاني إلى رئيس فريق المغرب التطواني، وأسرته، لا على إحرازهم البطولة فحسب، بل لتلقينهم درسا مفيدا للآخرين في التسيير المحكم والرفيع المستوى. وكذا الإخلاص للمدينة. ومن هذا النموذج يمكننا أن نخرج بالحلول لإنقاذ كرة القدم بطنجة.


3461

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اوراق التوت تسقط...

معلق

لا يختلف اثنان في كون نادي اتحاد طنجة لكرة القدم يعرف أسوأ ايامه في ظل هذا المكتب الغير المنسجم ، أعضاء المكتب جلهم غائب ، واذا استثنينا عضوين يعدان من انشط الطاقم المسير للكر ة الطنجاو ية والباقي يعد في عداد المفقودين .ابرشان: الرجل الغامض تحوم حوله العديد من الشكوك وخصوصا فيما يتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات ،،، السطو بطرق حربائية على أرض بمنطقة السانية،
السباعي: خروقات لا تعد ولا تحصى في مجال التعمير فضائح اخلاقية مع المسماة  (س ك  )،
المو زر ياحي: موثق متخصص في تبييض أموال تجار المخدرات سليل عائلة كلها تتاج ر في المخدرات بمنطقة تاركيست ،
بلخيطريق:أو كريطو ليس لي ننساها تعليق عليه سوى هذه المقولة الشهيرة " وهل تنتظر من الغراب هديل الحمام".

في 02 أبريل 2013 الساعة 24 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الزميل حسن آيت بلا ضمن تشكيلة اللجنة الجهوية .

الرباط :حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية .. لنحارب تشغيل الأطفال

انقلاب حافلة و مصرع 42 شخصا قرب مراكش

خلية المرأة و الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي بطنجة

طنجة: النساء الروطاريات يناقشن ميزانية بنكيران برسم السنة المالية 2013

اخطر مجرم على المغرب: ضحايا عبد السلام ولد الهبيل امريكي من اصل مغربي

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم

بيان من عائلة : المعتقلين المغربيين لدى السلطات العراقية

تفاصيل أسرع عملية سرقة الماس في تاريخ الطيران بمطار بروكسيل

(أمسية شعرية كبرى بدار الثقافة بتطوان بمناسة اليوم العالمي للشعر )

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة