طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         تطوان: حادثة سير مروعة بطريق الملاليين             لقاء طنجة التشاوري لشبكة الأحزاب الديمقراطية في شمال إفريقيا.             انتخاب رقية العلوي رئيسة للمجلس الجهوي للسياحة لطنجة تطوان الحسيمة             نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة             جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل


القاء القبض على ثلاثة أشخاص وضمنهم فتاة في جريمة قتل الشاب الفاسي


المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

انتخاب رقية العلوي رئيسة للمجلس الجهوي للسياحة لطنجة تطوان الحسيمة


معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

لقاء طنجة التشاوري لشبكة الأحزاب الديمقراطية في شمال إفريقيا.


حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2013 الساعة 04 : 06


 

بعدما كان يفكر في العودة إلى مدينته، طنجة، لمواكبة مشروعه الراضي، تراجع الإطار المغربي، حسن أجنوي، ليقرر الاستمرار في الخليج، وهذه المرة في تجربة جديدة مع كرة القدم النسوية، مدربا لنادي أبو ظبي والمنتخب الإماراتي للسيدات.


تفاصيل التراجع، نقرأها من خلال حديثه:
• كيف جاء ارتباطك بالمنتخب الإماراتي؟
• بعدما اشتغلت في الخليج، بالتحديد في الدوري القطري لسنتين ونصف بجوار المدرب الألماني الشهير، أولي استيليكي، وكانت تجربة ناجحة بكل المقاييس، مكنتني من التعرف والاستفادة من المدرسة الألمانية وطرقها في التدريب. كنت قررت بعد ذلك العودة إلى بلدي لمباشرة عن قرب، مشروعي الرياضي بمدينتي، طنجة، المتعلق بالقرية الرياضية، ومدرسة كرة القدم. إلا أن وكيل أعمالي اتصل بي وقدم لي عرضا لتدريب نادي أبو ظبي الرياضي. كما ينص العقد كذلك الإشراف على منتخب الإمارات للسيدات والذي يتكون عادة من لاعبات النادي الذي أدربه، والوحيد في دولة الإمارات.
• كيف ألحقت الدولية المغربية فامة الفوقي بطاقمك؟
• الفكرة جاءت من مسؤولي النادي والاتحاد الإماراتي. إذ طلبوا مني أن أبحث عن مدرب مساعد، واشترطوا علي أن يكون من العنصر النسوي، لاعتبارات دينية واجتماعية، وكذا تقاليد البلد. فاتصلت بفامة واقترحت عليها العرض، خاصة أنها تتوفر فيها الشروط المطلوبة من كفاءة وخبرة، كلاعبة دولية ومساعدة للناخب الوطني المغربي لفترة. فتمت الموافقة وبدأنا الاشتغال مع بعض.
• كيف كانت النتائج حتى الساعة مع النادي وكذا المنتخب؟
• مع النادي أبرز نتيجة كانت إحراز المركز الثاني في دوري دولي نظمناه، وأحرزه أولمبيك ليون بطل الدوري الفرنسي، وكنا شاركنا فيه بفريقين حرف ألف وباء، وعرف مشاركة كذلك فريق فينير باروس الهونغاري، وعمان الأردني. ومع المنتخب الإماراتي شاركنا في كأس غرب آسيا للسيدات في نسخته الرابعة، وأحرزنا المركز الثاني بعد خوض مباراة كبيرة في النهائي ضد سيدات إيران انتهت بالتعادل بهدفين لكل طرف، وانهزمنا بالضربات الترجيحية.
• كيف تتصور نجاح عمل مع منتخب في بلد لا يتوفر فيه دوري محلي ؟
• أولا أنا مسرور بخوض تجربة الاشتغال لأول مرة مع فريق نسوي. خاصة أنني اكتشفت قدرة العنصر النسوي على سرعة استيعاب كل ما أمليه على اللاعبات،وحب واحترام اللعبة. ما جعلني أحس بارتياح في عملي. ورغم أنني أشتغل مع فريق واحد يشكل كذلك المنتخب الوطني، إلا أن المسؤولين تحذوهمرغبة أكيدة لتطوير ونشر اللعبة وتوسيع قاعدة الممارسة النسوية. فوضعنا برنامجا نشتغل عليه بصفتي المسؤول التقني المباشر، فقمنا بأول تجربة بتنظيم دوري وطني للمدارس، خاص بالفئات العمرية أقل من 12 و16 سنة. والهدف هو التنقيب عن لاعبات موهوبات للتحضير لتكوين الفئات العمرية الأخرى للمنتخب الإماراتي. وأعتبر التجربة الجديدة ناجحة خاصة أنني أشرف على محاضرات هناك في بعض الجامعات في موضوع التدريب كتجربة أعتز بها.
• كانت حدثت ضجة بشأن لاعبات مغربيات حاولتم تجنيسهن للعب بالإمارات، ماذا عن هذا الموضوع؟
• الأمر يتعلق بلاعبة واحدة، وقامت بشأنها القيامة وتعرضت حسب علم لمضايقات. أعتقد أن الدول الرائدة في لعبة كرة القدم والتي تعج بالمواهب، تفخر بروز مواهبها حتى هي تحمل أقمصة دول أخرى، مثلما نرى لاعبين برازيلين وأفارقة في منتخبات أزربية، وحتى في إفريقيا مثا منتخب تونس الذي ضم في وقت سابق البرازيليان، كلايطون ودوسانتوس. ولا عيب في أن تحمل لاعبة مغربية قميص دولة أخرى وجدت فيها ظالتها.وبالتالي بإمكان بلدها الأصلي أن يستفيد من جلب العملة الصعبة، والحصول على الضرائب من اقتطاعات هؤلاء اللاعبين. وأعتقد أن أي لاعب لا يجد الظروف الملائمة ويتعرض للتهميش بإمكانه أن يخطو الخطوة نفسها لضمان مستقبله بدل الضياع، خاصة أن مدة الممارسة محدودة ويجب استغلالها.
• لنعود للحديث عن مشروعك الرياضي بطنجة، أين وصل؟
• كما وعدنا ساكنة طنجة. فقد كنا في الموعد بإهدائها هذا المشروع، الذي هو بمثابة تحفة رياضية. من خلال الفضاء الرياضي الذي وفرناه لعشاق كرة القدم بطنجة من الطراز العالي. والمشروع بدأ يشتغل حاليا بعدما بلغ حاليا نسبة 100 في المائة من الإنجاز وهو يكبر مع مرور الأيام. وحاليا ملاعبنا المجهزة بأرضية من الطراز الممتاز، تستقطب حوالي 75 ممارس في اليوم، إذ تحتضن ملاعبنا الأربعة 25 مباراة في اليوم. وهذا رقم هام بالنسبة لمدينة طنجة التي تفتقر إلى البنيات التحتية الرياضية الكافية وكان شبابها لا يجد اين يلعب. وهذا المشروع تم بجهود والدتي الأستاذة خديجة حلحول، أول امرأة مذيعة مغربية على الصعيد الوطني، والتي قدمت تضحيات مادية كبيرة للمشروع ومازالت ترعاه عن كتب، دون أن ننسى تضحيات شريكي في المشروع، عبد الحي بوعجاجة ( مقاول في البناء)، الذي قدم بدوره تضحيات كبيرة بكل إخلاص وتفان من أجل إنجاز هذا المشروع. وكان ينوب عني في مواكبة الأشغال حين كنت أشتغل في الخليج. ونحن بصدد مواكبة برنامج المشروع من خلال فتح مدرسة كرة القدم كما وعدنا في السابق. وأصبحت تضم حاليا 115 ممارس، ونأمل أن يتضاعف الرقم في الموسم المقبل إن شاء الله. وفي هذا الصدد نحن حاليا نباشر مفاوضات مع بعض الأندية العالمية لاختيار الفريق الشريك الذي سنوقع معه عقد الاستفادة من المدرسة ورعايتها. وسنعلن عن النتائج حين نصل إلى الاتفاق النهائي بشكل رسمي.
• كسؤال أخير، كيف ترى واقع اتحاد طنجة، وما هي الحلول لإنقاذه في نظرك؟
• بدون تعليق، هذا هو الشعار المناسب الذي يمكن ترديده حول ما وصلت إليه الأمور باتحاد طنجة لكرة القدم. فالوضع متردي. وبكل صراحة أنني أبكي وأتحسر من الداخل وأترحم على الماضي الجميل الذي كانت تعيش عليه كرة القدم بمدينة طنجة، وعلى الأقل إلى حدود بداية التسعينيات التي اشتغلت فيها مع الفريق كمدرب مساعد للبرتغالي ماريو نونييز. وأحرزنا المركز الثاني في البطولة. ومن تم لم يعد للكرة الطنجاوية أثر. وتصور معي أن مواهب في سن 17 سنة في تلك الفترة، اي مستقبل لها في مجال كرة القدم بالمدينة وهي تعيش في مثل هذه الظروف حين يبلغ عمرها 39 سنة حاليا؟. فما عساها أن تستفيد في مثل هذه الظروف المرزية وهذا التراجع الخطير لكرة القدم بالمدينة. أما عن الحلول، أولا أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالتهاني إلى رئيس فريق المغرب التطواني، وأسرته، لا على إحرازهم البطولة فحسب، بل لتلقينهم درسا مفيدا للآخرين في التسيير المحكم والرفيع المستوى. وكذا الإخلاص للمدينة. ومن هذا النموذج يمكننا أن نخرج بالحلول لإنقاذ كرة القدم بطنجة.


3754

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اوراق التوت تسقط...

معلق

لا يختلف اثنان في كون نادي اتحاد طنجة لكرة القدم يعرف أسوأ ايامه في ظل هذا المكتب الغير المنسجم ، أعضاء المكتب جلهم غائب ، واذا استثنينا عضوين يعدان من انشط الطاقم المسير للكر ة الطنجاو ية والباقي يعد في عداد المفقودين .ابرشان: الرجل الغامض تحوم حوله العديد من الشكوك وخصوصا فيما يتعلق بالتهريب الدولي للمخدرات ،،، السطو بطرق حربائية على أرض بمنطقة السانية،
السباعي: خروقات لا تعد ولا تحصى في مجال التعمير فضائح اخلاقية مع المسماة  (س ك  )،
المو زر ياحي: موثق متخصص في تبييض أموال تجار المخدرات سليل عائلة كلها تتاج ر في المخدرات بمنطقة تاركيست ،
بلخيطريق:أو كريطو ليس لي ننساها تعليق عليه سوى هذه المقولة الشهيرة " وهل تنتظر من الغراب هديل الحمام".

في 02 أبريل 2013 الساعة 24 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الزميل حسن آيت بلا ضمن تشكيلة اللجنة الجهوية .

الرباط :حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية .. لنحارب تشغيل الأطفال

انقلاب حافلة و مصرع 42 شخصا قرب مراكش

خلية المرأة و الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي بطنجة

طنجة: النساء الروطاريات يناقشن ميزانية بنكيران برسم السنة المالية 2013

اخطر مجرم على المغرب: ضحايا عبد السلام ولد الهبيل امريكي من اصل مغربي

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم

بيان من عائلة : المعتقلين المغربيين لدى السلطات العراقية

تفاصيل أسرع عملية سرقة الماس في تاريخ الطيران بمطار بروكسيل

(أمسية شعرية كبرى بدار الثقافة بتطوان بمناسة اليوم العالمي للشعر )

حسن أجنوي: كرة القدم الطنجاوية في حاجة إلى النموذج التطواني لإخراجها من النفق المظلم





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم الحوز

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة


الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك


أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

تطوان: حادثة سير مروعة بطريق الملاليين


سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية


من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟


عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة