طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349: مدير النشر أحمد خولالي أكزناي / رئيس التحرير: عبد القادر زعري.\         جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا             الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد             هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال             مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري             سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

تطوان : تفكيك شبكة متخصصة في سرقة السيارات الفارهة


«صفقة» لترحيل مغربي من إسبانيا بعد الحكم عليه في قضية إرهابية


الحموشي ينوه بالتدخل الذي باشرته دورية تابعة للشرطة القضائية بطنجة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا


الإتحاد الإشتراكي ينتخب كاتبه الأول ورئيس المجلس الوطني وأعضاء المكتب السياسي


إيطاليا تطرد المغربيين اللذين أحرقا ” جوازا سفرهما ”

 
آراء وتحليلات

المنظمة الديموقراطية للشغل ترحب بشدة لقرار جلالة الملك في شأن اللاجئين السوريين


أين أنتم أيها العقلاء !!! الوطن ليس منحة من احد ، و الحرية هي المسؤولية


رأي خاص ... هل سيكون "ناصر الزفزافي" زعيما للمستقبل

 
منوعات

عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة


طنجة- ندوة وطنية حول موضوغ: تأثير الفقه على القضاء والتشريع


“الشهيدة” عنوان قصصي ناقشه “البيت العربي” بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية


صور .. ثلاثة تلاميذ ماتوا اختناقا بسبب حريق بالمدرسة

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المجتمع الخيري بمدينة تطوان: ماضٍ مُشْرِق وحاضر مُشَرِّف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2013 الساعة 12 : 18


المجتمع الخيري بمدينة تطوان: ماضٍ مُشْرِق وحاضر مُشَرِّف

ذ.يوسف الحزيمري: طنجة بريس

إن قيمة التكافل قيمة فطرية أصيلة ضاربة جذورها في كيان المجتمع المسلم، تعمل على جمع المسلمين في بوتقة من التساند المادي والمعنوي، وما ذلك إلا نتاج للبعد العقدي والأخلاقي لمفهوم الإحسان في الإسلام، هذا المفهوم "الذي يتجسم مضامين عملية في مختلف المجالات، تستهدف في المجال الاقتصادي والاجتماعي تحقيق أهداف الشرع في تنمية الذات، وفي صياغة المجتمع المسلم بصيغة التآخي والتكافل، عن طريق تنفيذ أوامر الله عز وجل، ووصاياه، في مستواها الجمالي، دون قصر للنظر على المعادلات المادية العاجلة".

وانطلاقا من هذا المفهوم وجد المجتمع الخيري المسلم، الذي لا يفرق بين عبادة الله وفعل الخير حيثما ومتى وجب فعله، فالأمر الإلهي: {وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[الحج:77] يعني عدة أمور: "الأمر الأول: أن الخير معروف بالفطرة والتنشئة وفعل الإيمان، والأمر الثاني: أن الشرع ـ ومن خلال القيم التي نشرها وينشرها ـ هو الذي يعطي الإدراك الفطري للخير معناه القيمي العالي الوتيرة، كما يعطيه الدافع الاحتسابي، والوعد بالأجر في الدنيا والآخرة، وهذا الأمر كما يحدث على المستوى الفردي، يحدث أيضا على المستوى الجماعي، فيظهر المجتمع الخيري، الذي يتكون من أناس فضلاء، ويتخذ قواعد، ليس من الضروري أن يتبعها المجتمع؛ لكنها تصبح دوافع وأعلاما لدى السواد الأعظم من الناس".

والمجتمع الخيري في المغرب عموما، وفي مدينة تطوان على وجه الخصوص، سجل صفحات مشرقة في تاريخه، لا زلنا نعيش آثارها إلى يومنا هذا.

إن المجتمع الخيري بمدينة تطوان كان من أهم مظاهره الأحباس الإسلامية، التي أخذت أشكالا عدة تصب كلها في تحقيق التنمية الفردية والجماعية للمجتمع، والقضاء على آفة الفقر والعوز، والمتصفح لسجلات الأحباس بالمنطقة يقف على نماذج مشرقة؛ منها: حبس تجهيز العروس اليتيمة، وحبس (القُلَّة) لمن تكسرت قلتها من الخادمات، وحبس (الخبز) لإطعام المساكين والطلبة، ومن أطرف الأحباس حبس اللقلاق (بلاَّرج) خاص بمداواته وعلاجه عندما تصيبه آفة، وغيرها من النماذج كثير...، وكل هذا دليل على أن المجتمع الخيري بالمدينة آنذاك قد حقق سد الحاجيات الضرورية، وانتقل إلى سد الحاجيات الكمالية؛ ومن ثم خلف لنا أجدادنا رحمهم الله" مَبَرَّاتٍ بالإنسانية في مختلف المظاهر، تنبئنا بعظيم اهتمامهم بأمر المسلمين، فقد تغلب في مجتمعهم عنصر الخير فطمس مساوئ الأنانية الممقوتة، ورفع من قيم أنفسهم، فجعل هممهم تتجه صوب المصالح العامة، يجودون في سبيلها بما يخلد ذكرهم في سجل المصلحين، ويُنِيلَهُمْ الزُّلْفَى يوم تجد كل نفس ما عملت من خير مُحْضَرَا".

وإذا انتقلنا إلى حاضر مدينتا اليوم، نجد جهودا مُشَرِّفَة من قبل مؤسسات المجتمع المدني، التي تعمل جاهدة على بلورة العمل الخيري على أرض الواقع، فمن جمعيات لكفالة الأيتام والأسر المعوزة، إلى جمعيات مساعدة المرضى والمصابين بالأمراض المزمنة، وجمعيات مساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة...إلخ، وكل هذه الجهود المبذولة إنما يرجع فضلها بالأساس إلى تبرعات الأفراد، مما يدل على أن العمل الخيري والتطوعي بالمدينة أصيل في ساكنتها.

ومما يجدر التنويه به في هذا المقام، ما تقوم به المواقع الإخبارية الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي بمدينتنا تطوان، من تبني هموم الناس، والتحسيس بالحالات الإنسانية التي تستدعي التدخل السريع والعاجل، وهو عمل يعكس الالتزام الأخلاقي الراقي لأخلاقيات الصحافة والتدوين.

إننا اليوم في حاجة إلى خلق تنسيق ما بين هذه المواقع الإخبارية ومؤسسات العمل الخيري، وذلك من أجل التَّسْريع بالتَّفْرِيج لهموم الناس وكُرُبَاتِهِم، خصوصا وإننا نشاهد حالات إنسانية تشكل نقطا سوداء في صفحات العمل الخيري بالمدينة، وعدم التبني لها يعد تنازلا صارخا عن قيم الإسلام وتعاليمه.

وما حالة المريضة (سامية) التي تعاني الآلام، والشاب الذي يموت ببطء قبالة معهد مولاي الحسن، إلا حالات تختبر قوة المجتمع الخيري بمدينة تطوان من هشاشته.

إن المجتمع الخيري بالمدينة الآن، أفرادا وجماعات، مؤسسات عامة وخاصة، مطالب بالعمل الحثيث على جعل تاريخ صفحاته مشرقة كما مضى من تاريخ الأسلاف، وأن لا يكتفي بمرتبة الشرف.


1164

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تخلد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني 29 نونبر 2011

لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

عاجل: الإتحاد الإشتراكي يقرر بإجماع مكتبه السياسي اليوم العودة الى المعارضة

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

العاهل المغربي يطلع على تقدم أشغال مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة

حركة طنجة للحرية والكرامة : يوما انسانيا للتبرع بالدم

نصب رادارات متطورة و حجز كميات من مخدر الشيرا بباب سبتة

المجتمع الخيري بمدينة تطوان: ماضٍ مُشْرِق وحاضر مُشَرِّف





 
إعلانات طنجة بريس

طنجة:المهندسون المعماريون يرفعون شعار تطوير القدرات

 
الأكثر قراءة

جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا


الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد


هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال


المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار يجتمع مع ساكنة الحسيمة ويدعم مطالبهم الاجتماعية

 
أخبار طنجة

مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري


دعوة للمناظرة الوطنية تحتضنها الجهة حول الأوضاع بإقليم الحسيمة


طنجة: عدنان المعز رئيسا لمكتب هيئة المساواة وتكافىء الفرص ومقاربة النوع

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي


سعيد شرامطي يلتمس رسميا من جلالة الملك محمد السادس اعادة التجنيد الإجباري

 
أخبار دولية

بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر


صلاح الدير مزوار في البحر الميت لتمثيل المغرب

 
أخبار جهوية

الحركة الشعبية ترفض استغلال مطالب سكان الحسيمة للمساس بالاستقرار والوحدة الوطنية


تكوين 1487شاب وشابة لحاملي الشواهد من شباب الحسيمة


إضراب عام بقطاع الصيد البحري يومي 10 و11 أبريل الجاري

 
أخبار وطنية

الرباط: مسيرة تضامن مع الحراك الاجتماعي الذي تشهده مدينة الحسيمة


الأميرة للاسلمى تتسلم الميدالية الذهبية لمنظمة الصحة العالمية


:"صون كافة الحقوق والحريات ركيزة أساسية لبناء دولة الحق والقانون"

 
أخبار رياضية

إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي


بلاغ: هذه تفاصيل ما حدث بالحسيمة نتيجة الشغب في مباراة كرة قدم

 
 شركة وصلة  شركة وصلة