طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349: مدير النشر أحمد خولالي أكزناي / رئيس التحرير: عبد القادر زعري.\         جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا             الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد             هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال             مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري             سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

تطوان : تفكيك شبكة متخصصة في سرقة السيارات الفارهة


«صفقة» لترحيل مغربي من إسبانيا بعد الحكم عليه في قضية إرهابية


الحموشي ينوه بالتدخل الذي باشرته دورية تابعة للشرطة القضائية بطنجة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا


الإتحاد الإشتراكي ينتخب كاتبه الأول ورئيس المجلس الوطني وأعضاء المكتب السياسي


إيطاليا تطرد المغربيين اللذين أحرقا ” جوازا سفرهما ”

 
آراء وتحليلات

المنظمة الديموقراطية للشغل ترحب بشدة لقرار جلالة الملك في شأن اللاجئين السوريين


أين أنتم أيها العقلاء !!! الوطن ليس منحة من احد ، و الحرية هي المسؤولية


رأي خاص ... هل سيكون "ناصر الزفزافي" زعيما للمستقبل

 
منوعات

عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة


طنجة- ندوة وطنية حول موضوغ: تأثير الفقه على القضاء والتشريع


“الشهيدة” عنوان قصصي ناقشه “البيت العربي” بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية


صور .. ثلاثة تلاميذ ماتوا اختناقا بسبب حريق بالمدرسة

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الوزارة هي المسؤولة الأولى عن تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج وليس الأكاديميات أو النيابات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2011 الساعة 44 : 19


 

 

منذ وقع اختيار الوزارة الوصية عن الشأن التربوي على ما يسمى بيداغوجيا الإدماج ـ وما هي ببيداغوجيا بالمعنى الدقيق ،بل مجرد إجراء من بين إجراءات بيداغوجيا الكفايات ـ كإجراء يدخل ضمن عمليات الإصلاح المتضمنة فيما يسمى المخطط الاستعجالي ، وهي تتصرف بشكل عشوائي يعكس مسؤوليتها الكاملة عن تعثر تنزيل هذا الإجراء . فأول ما يسجل من فشل تتحمل الوزارة مسؤوليته في هذا الصدد هو إسناد الإشراف العام لتنزيل هذا الإجراء بشكل اعتباطي لعناصر دون المستوى ، وقد أثبتوا ذلك ميدانيا، ولو كان فيهم مثقال ذرة من حياء ، أو كانوا يعرفون حقا أقدارهم لجلسوا دونها ، وأشفقوا على أنفسهم من وضع مخز. وثاني ما يسجل على الوزارة أنها ارتبكت في إنجاز حلقات التكوين المستمر الخاصة بهذا الإجراء ،حيث انطلقت هذه الحلقات بعد انطلاق الدراسة ، أو انطلاق أسابيع إرساء الموارد التي توقف منها أسبوع كامل لإنجاز هذه الحلقات في كل جهات المملكة على حساب الزمن المدرسي وزمن التعلم . وثالث ما يسجل على الوزارة أنها عوض أن تجمع أطر الإدارة التربوية مع أطر المراقبة التربوية في التكوين على تمرير الإدماج لأطر التدريس ، أخرت تكوين أطر الإدارة إلى ما بعد تكوين أطر التدريس، الشيء الذي أثر كثيرا على التنزيل ،لأن أطر الإدارة ظلوا خارج التغطية ، وليس بإمكانهم مواجهة ما يعترض الإدماج من مشاكل خلال التنزيل لأنهم لا يملكون ما يواجهون به تساؤلات وانشغالات المدرسين المتعلقة بالتنزيل . ورابع ما يسجل على الوزارة أنها أخرت العدة الضرورية لتنزيل الإدماج حيث حان موعد أسبوعي الإدماج للمرحلة الأولى، ولما يتوصل المدرسون بالعدة الشيء الذي أحدث ارتباكا كبيرا لدى الجميع سواء تعلق الأمر بالمراقبة التربوية أم بالإدارة التربوية أم بهيئة التدريس . وخامس ما يسجل على الوزارة ، وهو مرتبط بالملاحظة الرابعة هو شح النصوص التنظيمية المتعلقة بالإدماج ، بحيث لم يصدر لحد الآن عن الوزارة الوصية سوى المذكرة المحددة لفترة إنجاز الإدماج دون صدور مذكرات أخرى ضرورية ، وملحة تتعلق بأساليب التقويم الخاصة بتبني الإدماج . ولا زالت تساؤلات المراقبة التربوية ، والإدارة التربوية ، وهيئة التدريس ، والمجتمع المدني من آباء و أولياء تطرح يوميا، وباستمرار كيف ستكون أساليب التقويم مع تبني ما يسمى بيداغوجيا الإدماج ؟ فمن خلال هذه الملاحظات التي تسجل على الوزارة الوصية ، يتأكد أنها تتحمل وحدها مسؤولية فشل تنزيل هذا الإجراء الذي راهنت عليه ، وجعلته في مستوى الإجراء الاستراتيجي لتحسين التعلم . ويبدو وكأن الوزارة غير عابئة بما يحدث ميدانيا، حيث ضجت الحناجر بالأسئلة عن كيفية مواجهة إكراهات تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج . ولقد احتارت المراقبة التربوية في البث في مشكل تأخر العدة مع حلول موعد أسابيع الإدماج للمرحلة الأولى ،علما بأنه لا يوجد لدى المراقبة التربوية تفويض يخول لهذا اتخاذ المبادرات الاستثنائية . وقد كان بإمكان المراقبة التربوية أن تقترح اقتراحات لتجاوز مشكل تأخر العدة ، ولكنها ستبقى مجرد اقتراحات لا تعتمد نصوصا تنظيمية ملزمة . فعلى سبيل المثال كان بالإمكان اقتراح تأخير إنجاز الإدماج الخاص بالمرحلة الأولى إلى غاية وصول العدة ، وكان ذلك بعد مرور مدة من أسابيع إرساء الموارد الخاصة بالمرحلة الثانية حيث تتوقف أسابيع إرساء الموارد لهذه المرحلة الثانية من أجل إنجاز الإدماج الخاص بالمرحلة الأولى . كما كان بالإمكان تأخير الإدماج إلى غاية نهاية أسابيع إرساء الموارد في المرحلة الثانية ،مع اختزال أسابيع الإدماج الأربعة في أسبوعين لتغطية إدماج المرحلتين معا ، إذا جاز ذلك ، ولكن أنى للمراقبة التربوية أن تقنع هيئة التدريس والإدارة التربوية بذلك في غياب نصوص تنظيمية ؟ و بإمكان المراقبة التربوية أن تقترح أساليب التقويم المسايرة للإدماج ولكن أنى لها أن تتحمل مسؤولية ذلك أمام صمت الوزارة الوصية خصوصا ، وأن تجربة التعليم الابتدائي خلال الموسم الماضي بينت توجس المدرسين من التقويم المناسب لبيداغوجيا الإدماج ،خصوصا بعد شيوع أسلوب تراجع الوزارة عن اتخاذ القرارات كلما واجهت الرفض ميدانيا في أوساط الفاعلين التربويين. فقد توجد عناصر ترفض ما يسمى بيداغوجيا الإدماج لغاية الرفض في حد ذاته لتبرير تملصها من القيام بالواجب خصوص بعد شيوع فكرة أن هذه البيداغوجيا تكلف المزيد من الجهد ، ولكن هذا لا يمكن أن يعمم على الجميع، بل هناك من عبر عن استعداده الكامل للانخراط في تنزيل هذه البيداغوجيا إلا أن تلكؤ الوزارة ، وعدم الوفاء بالتزاماتها قللت من الرغبة في الانخراط لدى الكثيرين ، وهم محقون في ذلك ،لأنهم لا يمكنهم الانخراط في تنزيل إدماج دون استفاء شروطه الضرورية. ومن السخف أن توجه لجان مراقبة عملية التنزيل في ظروف غياب العدة ، والأشد سخفا أن يحاسب من لا عدة لهم لأنهم لم يمارسوا الإدماج . ولقد بذل البعض مجهودات شخصية مشكورة خاصة ،حيث استنسخوا الوضعيات لتمرير الإدماج في وقته ، وتعرضوا لانتقادات زملائهم سواء من الذين يرفضون الإدماج تهربا من القيام بالواجب، أو الذين لم توفر لهم الظروف اللازمة للانخراط فيه ،مع وجود استعداد كبير لديهم لهذا الانخراط . فعلى الوزارة الوصية أن تحزم أمرها ، وتتحمل مسؤولية تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج عوض البحث عن شماعات من قبيل اتهام هذه الجهة أو تلك بعدم الرغبة في الانخراط . والمثل المغربي المشهور يقول : ” قوم أو طلق ” وبالتعبير الشرعي من استطاع الباءة فليتزوج ، وإلا فعليه بالصوم فإنه له وجاء . فعلى الوزارة الوصية إن استطاعت باءة الإدماج أن تعقد قرانها به ، وإلا فعليها بصوم الصمت فإنه لها وجاء . وكفى جعجعة بلا طحن . وكفى تشدقا بالجودة ، والنجاح ، وأجيال النجاح ، ورحم الله من قال ” الفيش “ وهو الكذب لا يزيد صاحبه رجولة. ولا يكفي رفع شعار الجودة والنجاح لتتحقق الجودة ، ويتحقق النجاح . كفى كذبا على الرأي العام وعلى الآباء والأولياء ، وعلى فلذات الأكباد ، وعلى من وضع الثقة فيمن لا يقدرون الثقة ، ولا يعرفون أقدارهم ولا يجلسون دونها ليريحوا ويستريحوا هم أيضا من مسؤولية لا قبل لهم بها.

محمد شركي وجدة


1914

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

تعزيز الكفايات المهنية للمتصرفين الجدد هدفا لأيام تكوينية بجهة طنجة تطوان

إضراب وطني لمدة3أيام من كل أسبوع شهردجنبر لجميع الملحقين والأساتذة المنتظرين تغيير الاطار

بنكيران مرغم للتنازل على حقائب وزارية لحزب الإستقلال والحركة الشعبية

البيان رقم : 2 للملحقين والأساتذة المنتظرين تغير الاطار وتقييم المرحلة النضالية

مجلس التنسيق للمرصد الجهوي للعنف بالوسط المدرسي بجهة طنجة تطوان

آخر تطوات ملف الملحقين والمنتظرين تغيير إطارهم

الأمن الجزائري يعتقل الشيخ محمد الهاشمي صاحب قناة الحقيقة

بيان رقم : 3 للتنسيقية الوطنية الوطنية للملحقين التربويين و ملحقي الاقتصاد والإدارة والمنتظرين تغيير

الوزارة هي المسؤولة الأولى عن تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج وليس الأكاديميات أو النيابات

مبادئ الوطنية والمواطنة تبتدىء من الأسرة





 
إعلانات طنجة بريس

طنجة:المهندسون المعماريون يرفعون شعار تطوير القدرات

 
الأكثر قراءة

جمعية محاسبي الشمال ASCON تنظم يوما تكوينيا


الحجب والغرامة والسجن ضد المواقع غير المتلائمة مع قانون الصحافة الجديد


هل دقت ساعة "سعيد شعو" المحرض الأساسي على الانفصال


المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار يجتمع مع ساكنة الحسيمة ويدعم مطالبهم الاجتماعية

 
أخبار طنجة

مأساة في شاطئ سيدي قنقوش بطنجة يحكيها الإعلامي أحمد الدافري


دعوة للمناظرة الوطنية تحتضنها الجهة حول الأوضاع بإقليم الحسيمة


طنجة: عدنان المعز رئيسا لمكتب هيئة المساواة وتكافىء الفرص ومقاربة النوع

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي


سعيد شرامطي يلتمس رسميا من جلالة الملك محمد السادس اعادة التجنيد الإجباري

 
أخبار دولية

بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر


صلاح الدير مزوار في البحر الميت لتمثيل المغرب

 
أخبار جهوية

الحركة الشعبية ترفض استغلال مطالب سكان الحسيمة للمساس بالاستقرار والوحدة الوطنية


تكوين 1487شاب وشابة لحاملي الشواهد من شباب الحسيمة


إضراب عام بقطاع الصيد البحري يومي 10 و11 أبريل الجاري

 
أخبار وطنية

الرباط: مسيرة تضامن مع الحراك الاجتماعي الذي تشهده مدينة الحسيمة


الأميرة للاسلمى تتسلم الميدالية الذهبية لمنظمة الصحة العالمية


:"صون كافة الحقوق والحريات ركيزة أساسية لبناء دولة الحق والقانون"

 
أخبار رياضية

إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي


بلاغ: هذه تفاصيل ما حدث بالحسيمة نتيجة الشغب في مباراة كرة قدم

 
 شركة وصلة  شركة وصلة